5 باقات مهنية لتأهيل أعضاء مركز إنتاج

«اجتماعية الشارقة» تعتمد 82 رخصة مهنية للأسر المنتجة

مريم الحمادي: «(الدائرة) حريصة على حصول جميع الأسر المنتجة على رخصة اعتماد».

أكدت مدير مركز إنتاج بدائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، مريم الحمادي، لـ«الإمارات اليوم»، أن الدائرة حريصة على حصول جميع الأسر المنتجة على رخصة اعتماد من دائرة التنمية الاقتصادية لممارسة الأنشطة من المنزل، للاستفادة من مميزاتها والتسهيلات المختلفة.

وتهدف الرخصة إلى تمكين وتحسين الدخل المادي للأفراد والأسر ذات الدخل المحدود؛ والعمل على تأهيلهم للاعتماد على الذات والاستقلالية، وتشجيعهم على الاكتفاء الذاتي ودخول سوق العمل الإنتاجي، وتعزيز الإبداع في نفوسهم، وتحسين الإنتاج وتشجيعهم بشكل خاص على التسويق والابتكار، بما يلبي ذوق المستهلك واحتياجاته.

وأشارت إلى أن عدد الرخص المهنية المنزلية، التي تم اعتمادها منذ بداية إطلاق مبادرة «اعتماد»، وخلال العام الجاري، بلغ 82 رخصة اعتماد بمختلف الباقات الخمسة التي يدعمها مركز إنتاج، وهي: باقة طيب للعطور والبخور، وباقة أطايب للمأكولات، وباقة إبداع للمشغولات اليدوية، وباقة أناقة للأزياء، وباقة مهرة للحرف التراثية.

وقالت إن «إصدار رخصة (اعتماد) تهدف، من خلالها، الدائرة إلى توفير امتيازات خاصة لحامليها، والتي تشمل إقامة معارض سنوية لأصحاب الرخصة، وتوفير دورات تثقيفية وخدمات التدريب، وحضانة المشروعات وتطويرها ومتابعتها، والترويج والتسويق للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، ما يؤهلها للامتياز التجاري».

وبينت أنها تعتبر من الخدمات التجارية المميزة لتجار هذه الفئة المنزلية، كونه ترخيصاً تجارياً قانونياً، يصدر برسوم رمزية لأي مواطن يقطن في إمارة الشارقة، لافتة إلى أن دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة تقدم خصماً يصل إلى 50%، لكل من أصدر الرخصة من مستفيدي دائرة الخدمات الاجتماعية.

وأضافت الحمادي أن أعضاء المركز المسجلين يحظون بحزمة من الخدمات التسويقية، والمشاركة في المعارض والشراكات المؤسسية التي توفر مع شركائها دعماً وتمكيناً لعطاء الأعضاء، وسعياً لإبراز منتجاتها والارتقاء بها، بالإضافة إلى الجوانب التدريبية والتأهيلية التي تصقل مهاراتهم، مع تقديم الدعم والتوجيه في عملية الإنتاج المنزلي.

وأوضحت أن العديد من الأسر انتقلت إلى مستوى آخر في الإنتاج المنزلي، وبهذا الدعم حصلت الأسر على دخل آخر يساعدها إلى جانب المساعدة التي تتلقاها من دائرة الخدمات الاجتماعية، فكل أسرة من الـ82 أسرة هي قصة نجاح.

طباعة