تحتاج إلى كيماوي وأدوية هرمونية وأشعة مقطعية

«مي» تعاني السرطان.. وكلفة العلاج 364 ألف درهم

تعاني (مي ــ 55 عاماً ــ عراقية)، الإصابة بسرطان الثدي والعظام.

ووفقاً لمستشفى دبي، فهي تحتاج إلى علاج كيماوي وأدوية هرمونية وأشعة مقطعية لمدة عام كامل، وتبلغ كلفتها 364 ألفاً و772 درهماً.

وقد ناشد زوجها أهل الخير مساعدته على تأمين تكاليف علاجها، نظراً لسوء حالتها الصحية.

ويروي الزوج لـ«الإمارات اليوم»، أن معاناة (مي) مع المرض بدأت قبل خمس سنوات، إذ «عانت أوجاعاً في الثدي، فنقلتها إلى مستشفى دبي، حيث خضعت للفحوص والتحاليل الطبية اللازمة، وتبين أنها تعاني وجود ورم سرطاني في الثدي».

وأضاف: «قرر الأطباء إجراء عملية جراحية لها لاستئصال الورم، وقد مكثت في المستشفى تحت المراقبة العلاجية، وخضعت لبرنامج علاجي تمثل في الخضوع لجرعات كيماوية، وتحسنت حالتها الصحية بشكل كبير، وقد أكد الأطباء أن المرض اختفى منها نهائياً». وأضاف: «أصبحت زوجتي تتردد على العيادات التخصصية في المستشفيات كل ثلاثة أشهر لإجراء الفحوص الدورية للتأكد من عدم عودة المرض لها. ولكن، قبل ثلاثة أشهر، عند إجرائها الفحص الأخير، أكد لنا الطبيب أن المرض عاد إليها مرة أخرى، في العظام وأجزاء من الثدي. وقرر إخضاعها للعلاج الإشعاعي، فضلاً عن أخذ ثلاث حقن وأدوية كل 21 يوماً، وتبلغ الكلفة 30 ألفاً و397 درهماً شهرياً، وهي تحتاج للعلاج لمدة عام كامل».

وقال الزوج: «أعيش في دولة الإمارات نحو 20 عاماً، وأنا المعيل الوحيد لأسرتي المكونة من زوجتي وثلاث بنات (أكبرهن تبلغ 33 عاماً، وأصغرهن 16 عاماً)، وأعمل في إحدى المؤسسات الخاصة، وكنت أتقاضى راتباً يبلغ 9000 درهم، إلا أن إدارة المؤسسة قررت تقليصه إلى 6750 درهماً، أسدد منها إيجار المسكن، والرسوم الدراسية، علما بأن عليّ حكماً من لجنة فض المنازعات الإيجارية، بسبب عدم قدرتي على سداد قيمة الإيجار».

وأضاف: «أناشد أهل الخير مساعدتي في تأمين كلفة علاج زوجتي المريضة، حتى أتمكن من إعادة الاستقرار إلى حياتي وأسرتي».

ويشير تقرير طبي صادر من مستشفى دبي إلى أن المريضة تعاني سرطان الثدي والعظام، وتحتاج إلى علاج كيماوي وأدوية هرمونية وأشعة مقطعية لمدة عام كامل، نظراً لانتشار المرض.


معاناة «مي» مع المرض بدأت قبل 5 سنوات.. وبرنامج العلاج يتمثل في الخضوع لجرعات كيماوية.

طباعة