فقد عمله لعدم قدرته على الوقوف

معلم رياضيات يحتاج إلى 64.6 ألف درهم لإجراء جراحة «ديسك»

تعرّض (أنس - 53 عاماً - سوري)، لآلام وانتفاخات وخدران في القدم اليمنى، وارتفاع شديد في درجة الحرارة وظهور علامات التهاب وتورم واحمرار، في أغسطس من العام الماضي، الأمر الذي جعله غير قادر على الحركة أو الوقوف على قدميه، ما استدعى دخوله إلى قسم الطوارئ في مستشفى الكندي التخصصي بدبي، وبعد إجراء الفحوص المخبرية والتحاليل وأشعة الرنين المغناطيسي أكد الأطباء ضرورة إجراء عملية جراحية للانزلاق الغضروفي (الديسك)، بكلفة 64 ألفاً و650 درهماً، لكن إمكاناته المالية تحول دون تدبير كلفة العملية، خصوصاً بعد إنهاء خدماته كمعلم رياضيات لعدم قدرته على الوقوف، ويناشد أهل الخير مساعدته في تدبير كلفة العملية الجراحية.وروى المريض لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناته مع المرض، قائلاً: «إنه في عام 2014 شعر بتيبس في منطقة الظهر عند قيادة السيارة مسافات طويلة، أو عند تغيير سرير النوم، وكانت الآلام متفاوتة ويمكن لأبسط حركة مثل التقلب على الفراش أن تزيد الألم، وكانت منطقة الظهر حساسة جداً لمجرد اللمس، وكان كلما شعر بألم يذهب إلى أحدى العيادات الخاصة القريبة من مسكنه، ويتم إعطاؤه مسكنات طبية ومضادات للالتهاب، وأخبره الطبيب بضرورة الحصول على قسط من الراحة، بسبب طبيعة عمله (معلم رياضيات)، التي تحتاج إلى الوقوف فترات طويلة».

وتابع: «إنه في عام 2018 تم إنهاء خدماته بسبب حالته الصحية التي تستدعي جلوسه في المنزل، وأصبح العبء الكبير يقع على عاتق زوجته التي كانت تعمل معلمة أيضاً براتب 9715 درهماً تدفع جزءاً منه لإيجار المسكن، والجزء الآخر يذهب إلى الالتزامات الأساسية من مأكل ومشرب وتعليم».

وأكمل (أنس): «إنه حاول عدم زيادة الضغط على زوجته، وكلما شعر بالألم تناول بعض المسكنات، لكن الأمر ازداد سوءاً في العام الماضي، حيث لم يستطع النوم من شدة الألم، وأصبح غير قادر على الحركة بصورة طبيعية»، لافتاً إلى أنه كان يسمع صوتاً يشبه تمزق في الظهر يصعب تحديد مكانه، وحسّ بشلل في قدميه، وتوجه، أخيراً، إلى المستشفى الكندي التخصصي في دبي، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل وأشعة الرنين المغناطيسي أخبره الطبيب بضرورة إجراء عملية جراحية، بسبب وجود ألم تشنجي عميق في الظهر، يمكن أن تتأثر به مناطق أخرى قريبة من الظهر مثل المثانة.

وأضاف أنه «بسبب وضعه المالي المتدني لم يستطع إجراء العملية الجراحية، خصوصاً أن كلفتها كبيرة جداً، وزوجته هي المعيلة الوحيدة لأفراد الأسرة المكونة من ستة أشخاص، وراتبها بالكاد يلبي احتياجات أفراد الأسرة»، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير تكاليف العملية الجراحية، حتى يستطيع الوقوف على قدمية والنوم بشكل طبيعي.

ضغط على الأعصاب

أكد التقرير الطبي الصادر عن المستشفى الكندي التخصصي، أن المريض (أنس) يعاني ضموراً في العضلات والشعور بالتنميل المستمر، وعدم القدرة على الحركة أو الضغط على قدميه بشكل طبيعي، ويحتاج إلى إجراء عملية جراحية لإزالة الجزء المصاب لتخفيف الضغط على الأعصاب.

طباعة