سدد 5154 درهماً كلفة أدويتها لمدة عام

متبرّع يتكفل بعلاج «أم عبدالله»

تكفل متبرّع بسداد 5154 درهماً، كلفة علاج «أم عبدالله» لمدة عام، حيث كانت تحتاج إلى أدوية لعلاج مرض السكري الذي أصيبت به منذ عامين، ما سبب لها مضاعفات صحية، منها قصور في الغدة الدرقية، وأمراض أخرى في الصدر ومشكلات في التنفس.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريضة في المستشفى.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ 14 من نوفمبر الجاري قصة معاناة المريضة «أم عبدالله» مضاعفات مرض السكري، ما سبب لها مضاعفات صحية.

وأعربت «أم عبدالله» عن شكرها للمتبرع، لوقفته معها، في ظل الظروف المالية التي تمر بها، مشيرة إلى أن هذا التبرع ليس غريباً على أفراد الدولة في تكاتفهم مع الحالات الإنسانية، ومد يد العون والمساعدة لكل محتاج.

وكانت «أم عبدالله» روت قصة معاناتها مع المرض، قائلة إن حالتها الصحية تدهورت كثيراً منذ عامين، إذ شعرت بتعب شديد، وعدم القدرة على التحرك، أو أداء أي جهد، وكانت تشعر بالعطش الدائم، وقرر زوجها أن يصطحبها إلى المستشفى.

وأضافت: «ذهبنا إلى قسم الطوارئ في مستشفى العين، وأظهرت نتائج الفحوص أنني أعاني ارتفاعاً حاداً في سكر الدم».

وقالت «أم عبدالله»: «طلب مني الطبيب الالتزام بتناول الأدوية الخاصة بالسكري، واتباع نظام غذائي للوقاية من ارتفاع نسبة السكر، إضافة إلى ممارسة الرياضة يومياً، وأخذ وقت كافٍ للراحة النفسية، كما طالبني بإجراء الفحوص الدورية».

وتابعت أن إصابتها بالسكري أدت إلى العديد من المضاعفات، منها قصور في عمل الغدة الدرقية، ومشكلات في الصدر، وضعف في التنفس، وأصبحت بحاجة إلى تناول أدوية بانتظام.

وقالت: «تم تحويلي للعلاج في مستشفى توام بالعين، وتبلغ كلفة أدويتي لمدة عام 5154 درهماً، وأنا عاطلة عن العمل منذ فترة، بسبب المرض وكبر السن».

وأضافت أن زوجها توفي قبل خمسة أشهر، ولديها أسرة مكونة من ستة أفراد، وليس لديهم معيل، أو أي مصدر للدخل إلا مساعدات الأهل وبعض الأصدقاء».

• إصابة «أم عبدالله» بالسكري أدت إلى إصابتها بالعديد من المضاعفات.

طباعة