يعاني مشكلات في القلب والعين ومرض السكري

«أبوياسمين» يحتاج 22.8 ألف درهم كلفة أدوية لمدة عام

يعجز (أبوياسمين - 78 عاماً) عن تدبير 22 ألفاً و864 درهماً، كلفة علاجه لمدة عام، من ارتفاع حاد في مستوى ضغط الدم والسكري، بعد أن أصيب بنوبة قلبية عام 2005، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على تدبير المبلغ.

وأفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى العين الحكومي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «المريض حضر إلى قسم الطوارئ، وهو يعاني تعباً شديداً وآلاماً في منطقة الصدر، وبيّنت الفحوص الطبية أنه يعاني قصوراً في الشريان التاجي، ويحتاج إلى أدوية وفحوص طبية دورية للسيطرة على المرض، ومتابعة مستمرة في المستشفى، وتبلغ كلفة العلاج 22 ألفاً و864 درهماً».

وأضاف أن «المريض يعاني أيضاً ضعفاً في السمع، وفقد البصر في العين اليمنى، نتيجة لوجود مياه زرقاء، والتهاباً في الشرايين، ومضاعفات من التهاب الأعصاب الطرفية»، مشيراً إلى أن المريض أجرى عملية قسطرة القلب في عام 2005.

ويروى المريض لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناته، قائلاً: «في عام 2005 كنت أقضي العطلة الصيفية مع عائلتي وأهلي في بلدي، فقررنا الذهاب إلى البحر، وأثناء السباحة شعرت بألم في الصدر وصعوبة في التنفس، وفتم نقلي على الفور إلى أقرب مستشفى، وقرر الطبيب إجراء فحوص، وتخطيط للقلب، وتبين أنني أصبت بجلطة قلبية، ونصحني بالذهاب إلى أقرب مستشفى حكومي».

وتابع: «في اليوم الثاني أخذتني ابنتي (ياسمين) إلى أحد المستشفيات الحكومية، حيث تمت إعادة جميع الفحوص، وأجريت لي عملية قسطرة، أظهرت انسداداً في مجرى الأوعية الدموية، ما أدى إلى تصلب في الشرايين، نتيجة تراكم الدهون الزائدة على الجدار الداخلي للأوعية الدموية».

وأضاف: «مكثت في المستشفى 10 أيام أتلقى العلاج والرعاية الصحية، وبعد أن تحسنت حالتي قررت العودة إلى الدولة، بسبب انتهاء فترة الإجازة الصيفية، كوني أعمل مدرس مرحلة في إحدى المدارس الحكومية في مدينة العين، وحرصت على متابعة حالتي الصحية وإجراء جميع الفحوص الدورية في مستشفى العين، حيث تتم تغطية تكاليف العلاج والأدوية من قبل بطاقة الضمان الصحي».

وتابع: «في مارس من عام 2005 أصبحت غير قادر على العمل بسبب كبر سني، وكانت ابنتي (ياسمين) هي المعيلة الوحيدة لأفراد الأسرة المكونة من ثمانية أشخاص، إذ إنها تعمل في قطاع حكومي براتب 17 ألف درهم، تسدد منه إيجار السكن والرسوم الدراسية لأبنائي الأربعة (هيا ومحمود وأحمد ومروة)، إضافة إلى قرض البنك، وما يتبقى يلبي بالكاد احتياجات أسرتي».

وأوضح أنه «في أغسطس من العام الماضي، شعرت بآلام في الصدر، فاصطحبتني ابنتي إلى قسم الطوارئ في مستشفى العين، حيث أجريت لي الفحوص والتحاليل الطبية، وأخبرني الطبيب بأنني أحتاج إلى تغيير الأدوية التي تم صرفها سابقاً، وأحتاج إلى فحوص طبية شهرية لمدة عام، وبسبب انتهاء التأمين الصحي، لم أستطع تدبير المبلغ المطلوب».


- «أبوياسمين» شعر بألم في الصدر وصعوبة في التنفس أثناء السباحة وتبيّن إصابته بجلطة قلبية.

طباعة