زوجته أنجبت توأماً في الشهر السادس وتوفي أحدهما في «الحضّانة»

«أبوأحمد» يعجز عن سداد 540 ألف درهم فاتورة مستشفى

أصيبت زوجة (أبوأحمد) بنزيف حاد بسبب مشكلات في المشيمة عندما كانت في نهاية الشهر السادس من الحمل، فاصطحبها إلى مستشفى خاص في الشارقة، وبعد معاينة الطبيب قرر ضرورة إجراء عملية ولادة مبكرة، لإنقاذ حياة الأم والتوأم معاً، وتم إجراء عملية ولادة قيصرية طارئة، ووضع التوأم في قسم العناية المركزة للأطفال الخدج (الحضّانة) ومكثا فيها ثلاثة أشهر وتوفي أحدهما.

وبلغت كلفة إقامتهما 540 ألفاً و545 درهماً، وعجز الأب، الذي يعمل محاسباً براتب 8000 درهم، عن تدبير المبلغ، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على سداد المبلغ الكبير المترتب عليه.

وقال الأب (هندي)، لـ«الإمارات اليوم»، إن زوجته كانت حاملاً في الأسبوع الأخير من الشهر السادس، وأصيبت بنزيف شديد ولم تستطع التحرك، وحملها على وجه السرعة إلى المستشفى الذي تتابع فيه الحمل، وتولى الأطباء إجراء الفحوص والأشعة، وتبين أن المشيمة انفصلت، وحياة الزوجة والتوأم مهددة بالخطر، ولابد من إجراء عملية قيصرية لإنقاذ حياتهم.

وتابع «شعرت بخوف شديد على زوجتي، بسبب حالتها الحرجة، وخشيت أن أفقدها، لذا وافقت على إجراء العملية، وتم إجراء ولادة قيصرية، وجاء التوأم (محمد وأحمد) إلى الحياة من دون أن يكتمل نموهما، وتم إنقاذ حياة زوجتي، وإدخال الرضيعين إلى قسم العناية المركزة للأطفال الخدج (الحضّانة)، لحين استكمال نموهما».

وقال (أبوأحمد): «مكث التوأم في الحضانة نحو ثلاثة أشهر، وتلقيا جميع الرعاية الطبية اللازمة مع متابعة مستمرة من قبل الأطباء، وتوفي أحدهما (محمد)، حيث كان ضعيفاً جداً، وتعرض لضيق شديد في التنفس، ما أدى إلى وفاته».

وتابع الأب «فقدت أحد طفلي، وأشعر بحزن شديد عليه، والمشكلة عدم قدرتي على سداد فاتورة إقامتهما الطويلة في المستشفى».

وأضاف أن إدارة المستشفى أخبرته بضرورة دفع كلفة إقامتهما كاملة 540 ألفاً و545 درهماً، وهذا مبلغ كبير لم يستطع سداد جزء ولو بسيطاً منه، خصوصاً أن ظروفه المالية صعبة لأنه المعيل الوحيد لأسرته المكونة من ثلاثة أفراد، وراتبه 8000 درهم، يسدد منه 2900 درهم للأقساط البنكية، و1500 درهم لإيجار المسكن، ويرسل 1000 درهم شهرياً إلى أهله في الهند، والمتبقي من الراتب لا يكاد يلبي متطلبات الحياة اليومية.

وأعرب عن أمله أن تمتد إليه أيادي أهل الخير بالمساعدة لسداد فاتورة المستشفى حتى يستطيع استخراج جواز سفره.

انفصال المشيمة

أفاد التقرير الطبي الصادر عن المستشفى، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن الولادة تمت مبكرة في نهاية الأسبوع الأخير في الشهر السادس من الحمل، بسبب تعرض الأم إلى نزيف شديد، بسبب انفصال المشيمة، ما شكل خطراً على حياتها وحياة التوأم.

وأوضح أن التوأم ولدا من دون أن يكتمل نمو رئتيهما، وبلغ وزن كل منهما 530 غراماً، ما استدعى مكوثهما في قسم العناية المركزة للأطفال الخدج (الحضّانة)، وتكثيف العلاج ومتابعة حالتهما الصحية باستمرار حتى تتحسن، ويكونا تحت الملاحظة والمتابعة المستمرة من قبل الأطباء.

طباعة