حالته المالية ساءت بعد إنهاء خدماته في 2018

146 ألفاً تسدّد إيجار «أبوندى» وتعيد ابنتيه إلى دراستهما الجامعية

يواجه (أبوندى) ظروفاً مالية قاسية تسببت في عدم مقدرته على دفع 21 ألفاً و594 درهماً متأخرات إيجارية للمسكن الذي يقطن فيه مع أسرته، المكونة من زوجة وثلاثة أبناء، إضافة إلى الرسوم الجامعية لابنتيه (ندى) و(مي)، التي تبلغ 124 ألفاً و859 درهماً، ما يتسبب في إيقافهما عن استكمال دراستهما الجامعية.

ويناشد (أبوندى) أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له، ومساعدته في تدبير مبلغ 146 ألفاً و453 درهماً إجمالي المتأخرات الإيجارية والدراسية.

وروى (أبوندى) قصته لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً إن حالته المادية ساءت بشكل كبير بعد أن أصبح عاطلاً عن العمل في نهاية عام 2018، بسبب تعرّض الشركة التي كان يعمل فيها لخسارة مالية، حيث حاول البحث عن عمل جديد في جهات حكومية وخاصة بالدولة، لكن من دون جدوى.

وأضاف أن بعد إنهاء خدماته، أصبحت الأسرة تعتمد فقط على راتب زوجته، إذ تعمل معلمة في إحدى المدارس الخاصة بإمارة عجمان، براتب 3700 درهم، وبسبب الظروف السيئة والعراقيل التي واجهته اضطر إلى بيع مشغولاتها الذهبية، كما أنه اضطر إلى بيع سيارته، وإبقاء سيارة الزوجة، حيث يصحبها إلى عملها كل صباحاً، ثم يذهب لإنجاز بعض الأعمال البسيطة للأصدقاء والأقارب مقابل مبلغ بسيط، يستطيع من خلاله الإسهام في مصروفات الأسرة من مأكل ومشرب ومسكن وتعليم.

وأشار إلى أنه في العام الجاري ساءت أموره المالية بشكل كلي، بعد أن نفدت جميع أمواله التي يدخرها خلال فترة عمله، وعجز عن سداد المتأخرات الإيجارية، أو تدبير أمور حياته، وأصبح هو وأسرته مهددين بالطرد، حيث أقام مالك البيت دعوى قضائية يطالبه بسداد 21 ألفاً و594 درهماً.

وتابع: «أنا مهدد بالسجن في أي وقت بسبب إيجار المسكن، كما أن ابنتي (ندى) و(مي) مهددتان بالحرمان من التعليم بسبب متأخرات الرسوم الجامعية»، موضحاً أن (ندى) تبلغ من العمر 20 عاماً، وتدرس في كلية الطب تخصص (طب بشري) وفي السنة الثالثة بجامعة عجمان، وهي من المتفوقين في الجامعة، ومهددة بإيقاف دراستها بسبب تراكم المتأخرات الجامعية، إضافة إلى المتأخرات الجامعية لابنتي (مي) التي تدرس في السنة الأولى طب أسنان بجامعة عجمان، وتبلغ مصروفاتهما الجامعية 124 ألفاً و859 درهماً.

وناشد (أبوندى) أصحاب القلوب الرحيمة مساعدته ومد يد العون له في سداد المتأخرات الإيجارية، التي تبلغ 21 ألفاً و594 درهماً وإنقاذه من السجن، وسداد الرسوم الدراسية حتى تستكمل ابنتاه دراستهما الجامعية.


- مالك المسكن رفع دعوى قضائية ضد «أبوندى» يطالبه بسداد 12.6 ألف درهم.

طباعة