مالك الشقة أقام دعوى قضائية ضده

«أبوفاطمة» يعجز عن سداد 24 ألف درهم متأخرات إيجارية

يعجز (أبوفاطمة - سوري - 43 عاماً) عن سداد 24 ألف درهم، متأخرات إيجارية لمسكنه الذي يقطنه مع عائلته في عجمان، وأقام المالك دعوى قضائية ضده، وأصبحت أسرته المكونة من أربعة أفراد مهددة بالطرد، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على تدبير المبلغ.

وقال (أبوفاطمة)، لـ«الإمارات اليوم»: «أعمل في الدولة منذ عام 2008، وكانت حالتي المادية مستقرة خلال تلك السنوات، لكن وضعي المالي تغير بسبب تأثر الشركة التي أعمل بها بتبعات جائحة (كورونا) منذ مارس من العام الماضي، حيث تم تخفيض راتبي إلى 1600 درهم شهرياً، وهذا المبلغ بسيط جداً، وبالكاد يلبي احتياجات أفراد الأسرة الأساسية من مأكل ومشرب فقط».

وتابع: «ذهبت للبحث عن عمل إضافي في الفترة المسائية في العديد من الجهات الحكومية والخاصة، ليكون مصدر دخل آخر لأساعد به أفراد أسرتي على مصروفات الحياة الصعبة، ولم أوفق».

وأضاف: «بعد تدهور حالتي المالية، أصبحت عاجزاً عن سداد المتأخرات الإيجارية للعام الماضي، والتي تبلغ 24 ألف درهم، وأصبحت مهدداً بالطرد في أي لحظة، وأقام مالك المسكن دعوى قضائية، يطالبني فيها بسداد المبلغ كاملاً، والمشكلة أنني أمرّ بظروف مالية صعبة تحول دون تأمين المبلغ المتراكم على عاتقي».

وتابع: «أخشى أن يتم القبض عليّ في أي وقت، وسجني بسبب تراكم المتأخرات الإيجارية، وتصبح أسرتي من دون معيل وسند».

وأضاف: «لا أعرف كيف أخرج من هذا المأزق، وأناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي، ومد يد العون لي، لسداد المتأخرات الإيجارية لمالك الشقة، حتى لا تتشرد أسرتي».

• راتب «أبوفاطمة» 1600 درهم شهرياً، ولا يكفي لسداد احتياجات أسرته.

طباعة