سدّد 173 ألف درهم

متبرّع يتكفل بعلاج «أنس» من الشلل الرباعي

أنس يعاني خللاً في وظائف المخ. من المصدر

تكفّل متبرع بسداد 173 ألف درهم كلفة علاج (أنس - فلسطيني - ثماني سنوات) من الشلل الرباعي الذي أصابه منذ الولادة، وعجز والده عن تدبير المبلغ، بسبب ظروفه المادية الصعبة التي يواجهها.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريض في المستشفى المتخصص في أبوظبي.

ونشرت «الإمارات اليوم»، الثلاثاء الماضي، قصة عجز (أبوأنس) عن تدبير 173 ألف درهم كلفة علاج ابنه من الشلل الرباعي الذي أصابه منذ الولادة، والطفل بحاجة إلى جلسات عاجلة ومكثفة من العلاج التأهيلي والوظيفي وللنطق، في أحد المستشفيات المتخصصة في أبوظبي.

وأشارت التقارير الطبية إلى أن «(أنس) مصاب بشلل دماغي منذ أربعة أعوام، بسبب إصابته بالصرع، وتعرضه لتشنجات شديدة، أدت إلى إصابته بشلل في الدماغ، وانحراف في العمود الفقري، وعدم القدرة على البلع، وهو طريح الفراش معظم الوقت، ويعتمد على أنبوب في تغذيته».

وكان (أبوأنس) قال لـ«الإمارات اليوم»: «ابني هو المولود الأول لي، ومرت جميع مراحل حمل أمه فيه طبيعية، وجميع الفحوص كانت تبشر بأنها والطفل في حالة جيدة ومستقرة، لكنها تعرضت لمضاعفات أثناء الولادة، فقرر الطبيب إجراء عملية قيصرية لها، وتم نقل المولود إلى قسم العناية المركزة للأطفال لإصابته بتشنجات، ومكث فيها لمدة يومين».

وأضاف: «تحسنت حالة (أنس) الصحية، وسمح لنا الطبيب بخروجه من المستشفى، لكنه أخبرنا باحتمالية إصابته بالشلل».

وتابع: «بعد أن أكمل ابني العامين من عمره، لاحظنا أنه لا يستطيع نطق الكلمات كبقية الأطفال، ولا يقدر على المشي الطبيعي، فعرضته على أحد أخصائيي الأعصاب الذي طلب منا عرضه على أحد المراكز المتخصصة في المخ».

وقال الأب: «عرضت (أنس) على أحد الأطباء في مركز متخصص بعلاج أمراض المخ، وبينت الفحوص والأشعة المقطعية التي أجريت له وجود خلل في وظائف المخ».

وأضاف: «عندما بلغ (أنس) ثلاثة أعوام و10 شهور، أصيب بحالة تشنج شديدة أدخل على إثرها قسم العناية المركزة بمستشفى النور، وبقي أسبوعين، وتم تحويله بعدها إلى مستشفى توام في منطقة العين، وبقي ثلاثة أسابيع في العناية المركزة، ومنها تم تحويله لمدينة خليفة الطبية، حيث بقي شهراً في قسم العناية المركزة، وأخبرنا الطبيب بإصابته بالشلل الدماغي الرباعي».

وأشار الأب إلى أن «حالة (أنس) تتطلب، وفق ما أشار الأطباء، أن يكون طريح الفراش معظم الوقت، لذا علينا توفير سرير طبي وكرسي متحرك وأدوية خاصة بالتشنجات وأدوية أخرى لسيلان اللعاب، وأدوية لارتخاء الأعصاب يومياً، وأنا عاجز عن تدبير كلفة متطلباته العلاجية».

ويعمل (أبوأنس) في إحدى الشركات الخاصة بأبوظبي، وراتبه 12 ألف درهم، يسدد منه 4400 درهم لإيجار السكن، و1500 درهم للأقساط البنكية، وما يتبقى لا يكاد يكفي لإعالة أسرته التي تتكون من ثلاثة أفراد.


- الطفل يحتاج إلى جلسات علاج تأهيلي ووظيفي.

طباعة