يعانيان مرضاً وراثياً منذ الولادة

متبرّع يتكفل بالغذاء الخاص للشقيقين «ياسر» و«شيخة»

تكفّل متبرع بكلفة الغذاء الخاص الذي يحتاج إليه الشقيقان (ياسر - خمس سنوات) و(شيخة - عامان) لمدة عام، بمبلغ 72 ألف درهم، إذ إنهما يعانيان داء البول القيقبي، وهو مرض وراثي أصيبا به منذ الولادة، ويمثل خطورة على أجهزة الجسم الحيوية.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، لتحويل مبلغ التبرع لحساب المريضين في مستشفى توام.

ونشرت «الإمارات اليوم»، أمس، قصة معاناة الطفلين مع المرض، وعدم قدرة والدهما على سداد مبلغ العلاج الذي يحتاجان إليه.

وأعرب الأب عن سعادته وشكره العميق للمتبرع، ووقفته معه في ظل الظروف التي يمرّ بها، مشيراً إلى أن هذه الوقفة أعادت الفرحة والبسمة إليه وإلى زوجته.

وكان والد الطفلين روى قصة معاناتهما لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «أخبرني الأطباء عقب ولادة (ياسر) بأنه يعاني مرضاً وراثياً يُسمى داء البول القيقبي، وقد يؤدي إلى مشكلات صحية أخرى، من بينها متلازمة كلوية أصيب بها (ياسر)، وأصبحت تنتابه آلام شديدة الصعوبة».

وأضاف: «الأطباء أكدوا أنه يحتاج إلى مكملات غذائية من نوع خاص، كلفتها 3343 درهماً شهرياً، ولمدة غير محددة، وربما تكون مدى الحياة».

وتابع: «رزقني الله بابنتي (شيخة)، وكانت تعاني أيضاً بعد ولادتها مثل مرض شقيقها، وأدخلتها مستشفى توام، لعرضها على الأطباء أنفسهم الذين يتابعون حالة شقيقها (ياسر)، وتبين أنها تحتاج إلى نظام غذائي بكلفة شهرية 2677 درهماً، لمدة أيضاً يحددها الأطباء، والمشكلة أن بطاقة التأمين الصحي لا تغطيها».

وقال الأب: «إمكاناتي المالية متواضعة جداً، والكلفة الشهرية لهما تبلغ 6020 درهماً، بإجمالي 36 ألفاً و120 درهماً لمدة ستة أشهر».

وأضاف: «أنا المعيل الوحيد لأسرتي المكونة من طفلين وزوجتي، وأعمل في إحدى مؤسسات القطاع الخاص براتب 4500 درهم، يذهب منه 2000 درهم شهرياً لإيجار المسكن، والبقية لمصروفات الحياة ومتطلباتها، في ظل غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار».


72

ألف درهم، كلفة
 

طباعة