تكفل بسداد 15.6 ألف درهم

متبرع يكمل كلفة علاج «صفية» من الأمراض المزمنة

أكمل متبرع كلفة علاج المريضة (صفية - يمنية - 65 عاماً) بـ15 ألفاً و630 درهماً، بعد أن سدد متبرع المبلغ نفسه من قبل، لتنتهي معاناة (صفية) مع تدبير كلفة مبلغ العلاج لمدة عام، إذ كان زوجها يناشد من يساعده على كلفة أدويتها العلاجية، نظراً إلى الظروف المادية الصعبة التي يمر بها.

وأعرب الزوج عن سعادته وشكره العميقين للمتبرعَين، ووقفتهما الكريمة معه في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها، مشيراً إلى أن هذا التبرع ليس غريباً على شعب دولة الإمارات، المعتاد على التكاتف والتعاضد مع كل ذي حاجة، وهذا الأمر يترجم سياسة القيادة في العمل الخيري الإنساني.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، لتحويل مبلغ التبرع لحساب المريضة في مدينة شخبوط الطبية.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، بتاريخ 18 من أكتوبر الجاري، قصة معاناة (صفية) مع أمراض مزمنة وإعاقة دائمة ناتجة عن مضاعفات صحية قبل ثماني سنوات، سبّبت لها مشكلات في الأعصاب والفقرات، وسلساً في المسالك البولية، ووفقاً لمدينة شخبوط الطبية تحتاج (صفية) إلى علاج وأدوية شهرية بقيمة 2605 دراهم لمدة عام، أي 31 ألفاً و260 درهماً.

وسبق أن روى الزوج معاناة (صفية) قائلاً: «قبل ثماني سنوات كانت زوجتي تعاني مشكلات صحية وألماً في الظهر، دخلت على أثرهما المستشفى وأجريت لها عملية جراحية، وسبّبت لها مضاعفات صحية، وإعاقة دائمة تمثلت في إصابتها بتنمل في طرفيها السفليين مدى الحياة، وعدم قدرتها على التحكم في قضاء حاجتها أو المشي باعتدال، الأمر الذي يكبده مبالغ شهرية، وأشار إلى أن زوجته لديها مشكلات في الأعصاب وألم في العمود الفقري، وتحتاج إلى أدوية أعصاب وأنابيب خاصة تساعدها في قضاء الحاجة، وكانت بطاقة «عونك» الخاصة بالتأمين الصحي تغطي تكاليف علاجها سابقاً، لكن بعد انتهائها توقفت عن العلاج لمدة شهرين، نتيجة ظروف مالية صعبة يمر بها، وأضاف أن زوجته تحتاج إلى أدوية بقيمة 2605 دراهم شهرياً.

وأوضح أنه كان يعمل سابقاً، لكنه توقف عن العمل منذ سنة وأربعة أشهر بسبب إجراء عملية له في العمود الفقري جعلته غير لائق صحياً للعمل، وتالياً تم إنهاء خدماته، لافتاً إلى أن لديه ولداً وحيداً متزوجاً، وهو المعيل الوحيد للأسرة ويعمل في إحدى مؤسسات القطاع الخاص براتب 4000 درهم، يذهب لمصروفات الحياة ومتطلباتها.


المريضة تعاني الإعاقة بسبب مضاعفات صحية قبل ثماني سنوات.

طباعة