يرقد في العناية المركزة.. ويحتاج إلى 200 ألف درهم

جلطة دماغية وأمراض مزمنة تهدد حياة «صالح»

يعاني صالح (سوداني - 71 عاماً) جلطة دماغية وأمراضاً مزمنة دخل على أثرها إلى قسم العناية المركزة في مستشفى (ميديكلينك النور) في أبوظبي، وبلغت فاتورة العلاج والإقامة في المستشفى 200 ألف درهم، وتواجه عائلته صعوبات في دفع فاتورة علاج والدهم، وتناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون لهم لتدبير قيمة الفاتورة، من أجل استكمال العلاج خصوصاً أن المرض يهدد حياته بالخطر.

وأكدت التقارير الطبية أن صالح دخل المستشفى يعاني جلطة دماغية جعلته يفقد القدرة على النطق والحركة، وإصابته تُشكل خطراً على حياته في حال تأخير علاجه، وتجاوز التأمين الصحي الحد الأقصى من علاجه، وبلغت فاتورة إقامته في المستشفى 200 ألف درهم.

وروى ابن المريض لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة والده مع المرض قائلاً، إن «والدي كان يعمل في إحدى الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي، وفي عام 2005 شعر أثناء العمل بضيق في التنفس وتعرق غزير وإرهاق شديد وألم في الصدر وعدم القدرة على التركيز وزيادة في نبضات القلب، وتوجه إلى قسم الطوارئ في مستشفى مدينة شخبوط الطبية، وبعد المعاينة وإجراء جميع الفحوص الطبية، أخبره الطبيب أنه يعاني ارتفاعاً في ضغط الدم وتراكم طبقة من الدهون وخليط الكالسيوم في داخل الأوعية الدموية التاجية، ما أدى إلى عدم وصول الدم إلى القلب، ومكث في المستشفى 25 يوماً يتلقى العلاج اللازم».

وتابع «بعد تحسن حالة والدي تم إخراجه من المستشفى ونصحه الطبيب بتناول الأدوية في المواعيد المحددة وضرورة ممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة يومياً، واتباع برنامج غذائي صحي خالٍ من الدهون والسكريات، وإجراء الفحوص الدورية».

وأضاف الابن «بسبب مرض والدي وعدم قدرته على بذل المجهود العضلي ترك وظيفته وأصبح طريح الفراش حتى يومنا هذا، ووقعت مسؤولية الأسرة على عاتق أخي الأكبر، وفي شهر يونيو الماضي، أصيب والدي بتشنجات وضيق في التنفس وعدم القدرة على الكلام أو تحريك جميع أطرافه، وأسرع أخي بنقله إلى أحد المستشفيات القريبة من المنزل ولم يتم استقبال حالته، ما اضطره إلى نقله إلى قسم الطوارئ في مستشفى (ميديكلينك النور)، وتم إجراء التحاليل والفحوص المخبرية والأشعة المقطعية وتبين إصابته بالعديد من الجلطات في منطقة الرأس وشلل في المخ من الجانب الأيسر وتوقف الكلى اليمنى عن العمل». وأضاف أن «الطبيب قرّر إدخال والدي إلى وحدة العناية المركزة لتلقي العلاج، ولايزال يتلقى العلاج وتم تركيب جهاز تنفس اصطناعي له، وغطى التأمين الصحي كلفة إقامته وعلاجه من بداية دخوله المستشفى من تاريخ التاسع من يونيو إلى نهاية أغسطس الماضيين، وتجاوز التأمين الحد الأقصى، وترتبت على والدي فاتورة علاج بقيمة 200 ألف درهم».

وقال الابن إن «حالة والدي حرجة ولا نستطيع مساعدته ولو بجزء بسيط من فاتورة العلاج، حيث إن أخي الأكبر المعيل الوحيد لأفراد الأسرة المكونة من خمسة أشخاص، ويعمل في إحدى منشآت القطاع الخاص في أبوظبي براتب 5000 درهم، بالكاد يلبي احتياجات أفراد الأسرة، إذ أصبحنا نعتمد الآن على مساعدات الأهل والأصدقاء».

وتابع أن والده ضحى بحياته من أجلهم لذا حاولوا إنقاذه بكل السبل، متمنياً أن تمتد إليهم أيادي أهل الخير لمساعدتهم في دفع فاتورة العلاج.


فقد النطق والحركة

أفادت التقارير الطبية الصادرة عن مستشفى (ميديكلينك النور)، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بأن صالح دخل إلى قسم الطوارئ في تاريخ التاسع من يونيو الماضي، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل المخبرية والأشعة المقطعية، تبين أنه يعاني جلطة دماغية جعلته يفقد القدرة على النطق والحركة.

وأوضح التقرير أن المريض مصاب بأمراض مزمنة (ارتفاع في ضغط الدم وأمراض القلب ويعاني فشلاً كلوياً والتهابات في الصدر وتقرحات فراش)، وأجري له العديد من الفحوص والتحاليل، ما استدعى نقله إلى قسم العناية المركزة في المستشفى، لأن إصابته تشكل خطراً على حياته في حال تأخيرعلاجه، وتجاوز التأمين الصحي الحد الأقصى من علاجه وبلغت فاتورة إقامته في المستشفى 200 ألف درهم.

طباعة