تحتاج إلى 13.5 ألف درهم لتجديد «التأمين الصحي»

«أم إيمان» تعاني مضاعفات سرطان الثدي

أصيبت «أم إيمان» (سودانية - 70 عاماً) بسرطان الثدي منذ عام، وتزايدت مضاعفات المرض وتسبب لها في العديد من المشكلات الصحية، وفي النهاية اضطرت للموافقة على استئصال الثدي الأيمن بالكامل، لكن الورم السرطاني عاد إليها مجدداً، وأصيبت بضعف بين جدار التنفس وجدار المعدة، ما استدعى إجراء عملية تركيب دعامات لها، لإنقاذ حياتها وتتمكن من التنفس بشكل طبيعي، وحالياً ترقد المريضة في مستشفى مدينة شخبوط الطبية في أبوظبي، وتحتاج إلى 13 ألفاً و500 درهم لتجديد بطاقة الضمان الصحي المنتهية، والمشكلة أن إمكانات أسرتها الصعبة لا تسمح لها بتدبير قيمة تجديد التأمين الصحي، لذا تناشد أهل الخير مساعدتها على تدبير تكاليف تجديد الضمان الصحي حتى تستمر «أم إيمان» في تلقي العلاج ولا تتعرض حياتها للخطر.

وتروي ابنة المريضة لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة والدتها مع المرض، قائلة إن الحالة الصحية لوالدتها تدهورت بشكل مفاجئ في أواخر العام الماضي، وبدأت تعاني ألماً شديد في جهة الصدر، وعدم القدرة على الحركة، مع معاناتها حمى شديدة، وشعرت بالخوف عليها، نظراً لكبر سنها.

وأضافت: «نتيجة تدهور وضعها الصحي، توجهت إلى قسم الطوارئ بمستشفى مدينة شخبوط الطبية في أبوظبي، وبعد معاينة الطبيب المختص لحالتها طلب إجراء فحوص وتحاليل مخبرية، وأظهرت نتيجة الفحوص أنها تعاني وجود ورم في الثدي الأيمن، ما سبب لها ارتفاعاً شديداً في الحرارة، وطلب الطبيب الحصول على خزعة من الورم لمعرفة ما إذا كان حميداً أم خبيثاً».

وتابعت الابنة «مكثت والدتي في مستشفى أياماً عدة، تلقت خلالها العناية الطبية اللازمة، وخلال تلك الفترة ظهرت نتيجة الخزعة، وأكدت أن والدتي مصابة بسرطان الثدي من الدرجة الرابعة، ولابد من إجراء عملية استئصال للثدي على الفور لإنقاذ حياتها».

وأشارت إلى والدتها وافقت على عملية الاستئصال، وتم إجراء الجراحة على الفور، وبقيت في قسم العناية المركز لمدة أسبوع، وتحسنت حالتها الصحية، وتم نقلها إلى غرفة عادية، متابعة أن والدتها مكثت يومين في الغرفة العادية تتلقى العلاج، وبعدها سمح لها الطبيب بالخروج والعودة إلى البيت، وطلب ضرورة الاهتمام بها، والمواظبة على تناول الأدوية في مواعيدها بانتظام.

وأوضحت الابنة أنه «بعد أشهر عدة من خروجها من المستشفى أصيبت والدتي بحمى شديدة، مصحوبة بألم في المعدة، وعدم القدرة على التنفس، واستدعينا لها سيارة إسعاف، وتم نقلها على الفور إلى مستشفى مدينة شخبوط».

وتابعت أنه «بمجرد وصولنا إلى قسم الطوارئ في المستشفى، تم وضع أجهزة التنفس لوالدتي، وأجريت لها الفحوص والأشعة، وكشفت نتيجة الفحوص وجود مشكلة بين جدار التنفس والمعدة، ولابد من إجراء عملية تركيب دعامات لها».

وقالت الابنة إنه «تم إجراء العملية لوالدتي، وبقيت تحت الملاحظة الطبية، وأخبرنا الطبيب بأن مرض السرطان بات يهدد حياة والدتي، وتسبب بإصابتها بالعديد من المضاعفات الصحية منها ارتفاع الحرارة بشكل دائم، وتحتاج إلى تناول أدوية بشكل منتظم، وفي حال عدم تناول الأدوية ستتعرض لمضاعفات كبيرة، تهدد حياتها بالخطر».

وأضافت ابنة المريضة أن والدتها تحتاج إلى 13 ألفاً و500 درهم، لتجديد بطاقة الضمان الصحي حتى تتمكن من تلقي العلاجات اللازمة، والأسرة تعاني ظروفاً مالية صعبة وتعجز تماماً عن توفير جزء ولو بسيطاً من تكاليف بطاقة الضمان، موضحة أنها ابنتها المعيلة الوحيدة لها.

وذكرت أنها تعمل في إحدى الجهات الحكومية براتب 10 آلاف درهم، وأسرتها مكونة من خمسة أفراد، وعليها أقساط بنكية بقيمة 2000 درهم شهرياً، وبقية الراتب لسداد الإيجار والمصروفات المدرسية ومتطلبات الحياة اليومية، متمنية أن تمتد إليها أيادي أهل الخير لمساعدتها على تدبير تكاليف تجديد بطاقة الضمان الصحي لوالدتها لإنقاذ حياتها.

طباعة