أصيب بمرض السكري من النوع الثاني منذ سنتين

متبرعة تسدد 4718 درهماً لإنهاء معاناة «أبو علي»

أنهت متبرعة معاناة (أبو علي - مصري)، بتوفير تكاليف أدويته وعلاجه في مستشفى العين، وسددت 4718 درهماً، حيث أصيب بمرض السكري من النوع الثاني منذ سنتين، وتزايدت مضاعفات المرض، ما سبب له أمراضاً مزمنة، منها معاناته ارتفاع الضغط بشكل دائم، وعدم انتظام نبضات القلب، وبات بحاجة إلى أدوية خاصة لعلاجه في مستشفى العين، تبلغ كلفتها 4718 درهماً لمدة عام واحد.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريض في مستشفى العين، وأعرب المريض عن سعادته البالغة، وشكره العميق للمتبرعة، مثمناً وقفتها معه في ظل معاناته المالية.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، في 24 من الشهر الماضي، قصة معاناة (أبو علي - مصري - 56 عاماً) إصابته بمرض السكري من النوع الثاني منذ سنتين، وتزايدت مضاعفات المرض، ما سبب له أمراضاً مزمنة، منها معاناته ارتفاع الضغط بشكل دائم، وعدم انتظام نبضات القلب، وبات بحاجة إلى أدوية خاصة لعلاجه في مستشفى العين، والمشكلة أن إمكاناته المالية وظروفه الصحية لا تسمح له بتدبير هذا المبلغ.

ويروي (أبو علي)، لـ«الإمارات اليوم»، قصة معاناته مع المرض، قائلاً إن حالته الصحية تدهورت كثيراً خلال العامين الماضيين، إذ أصيب بجفاف دائم في حلقه، ورغبة مستمرة في شرب الماء بكثرة، كما تضاعفت رغبته في تناول الطعام في تلك الفترة، وترافق ذلك مع زيادة عدد مرات دخوله الحمام، وفقدان الوزن بشكل مفاجئ، وعدم وضوح الرؤية، وشعور دائم بالتعب والإرهاق، وعدم شفاء جروحه بصورة سريعة.

وقال: «مرض السكري أدى إلى إصابتي بعديد من المضاعفات، حيث تم إدخالي منذ فترة إلى قسم الطوارئ في مستشفى العين، نتيجة إصابتي بنوبة عدم القدرة على التنفس، حيث تم إجراء عملية قسطرة للاطمئنان على عمل القلب، وتم تشخيص إصابتي بعدم انتظام دقات القلب، وحاجتي إلى تناول أدوية بشكل منتظم».

وأضاف المريض أنه يعيل أسرة مكونة من شخصين، ويعمل في إحدى الجهات الحكومية في العين براتب 2162 درهماً، يذهب منه 900 درهم شهرياً للإيجار، وبقية الراتب تذهب لمتطلبات الحياة اليومية.

طباعة