تحتاج إلى جراحة بكلفة 32 ألف درهم

سرطان الثدي يهدِّد حياة «جولي»

المريضة دخلت مستشفى توام تعاني آلاماً شديدة في الثدي. أرشيفية

يهدد سرطان الثدي حياة المريضة جولي (فلبينية، 28 عاماً)، منذ شهر يناير الماضي، وتحتاج إلى عملية جراحية لاستئصال الثدي الأيمن بمستشفى توام في العين، وتبلغ كلفة الجراحة 32 ألف درهم، لكن إمكاناتها المالية في الوقت الرهن تحول دون تأمين هذا المبلغ، لذا تناشد أهل الخير مد يد العون لها ومساعدتها في سداد كلفة العلاج في أسرع وقت، نظراً لوجود خطورة على حياتها، حال التأخر في إجراء العملية.

وأكدت التقارير الطبية أن «المريضة دخلت المستشفى تعاني آلاماً شديدة في الثدي الأيمن، وأثبتت الفحوص والتحاليل الطبية إصابتها بسرطان الثدي، وتحتاج جراحة عاجلة لاستئصال الثدي، لمنع انتشار السرطان في بقية جسدها».

وتروي المريضة (جولي)، لـ«الإمارات اليوم»، قصة معاناتها مع المرض، قائلة «في شهر يناير الماضي شعرت بألم بسيط في الثدي، وارتفاع في درجة الحرارة مع وجود صداع، عندها قررت الذهاب إلى المستشفى».

وأضافت «اصطحبتني صديقتي إلى إحدى العيادات الخاصة في مدينة العين، وتمت معاينتي من قبل الطبيب، وبعد ذلك أعطاني إبرة وبعض المسكنات لتخفيف الآلم».

وتابعت: «تحسنت حالتي الصحية قليلاً، لكن بعد أسبوع عاودني الألم بشكل أكثر ضراوة، ما اضطرني إلى الاتصال بالإسعاف لنقلي إلى أقرب مستشفى، وتم أخذي إلى مستشفى توام».

وأضافت المريضة: «وصلنا إلى المستشفى، وتم إدخالي إلى قسم الطوارئ، وتمت معاينتي من قبل الطبيب، وطلب مني إجراء أشعة مقطعية لمنطقة الألم، وعمل بعض التحاليل، وظهرت نتيجة الفحوص، وأكد الطبيب وجود ورم في الثدي، لكن لم يكتشف ما إذا كان حميداً أم خبيثاً».

وتابعت «طلب مني الطبيب أخذ خزعة من الورم، للاطمئنان على وضعي الصحي، وتم أخذ خزعة من الورم، وظهرت نتيجة الفحص تؤكد أن الورم خبيث، وأنني مصابة بسرطان الثدي، ولابد من إجراء عملية جراحية، لاستئصال الثدي الأيمن لمنع انتشار المرض في بقية الجسم».

وذكرت أنها «بحاجة إلى عملية جراحية لإنقاذ حياتها، لكن سوء وضعها المالي يحول دون ذلك»، لافتة إلى أنها عاطلة عن العمل بعد إصابتها بالمرض، وليس لديها معيل سوى صديقتها، التي تعمل في إحدى الجهات الخاصة، براتب 4000 درهم.

وأضافت المريضة، والدموع في عينيها، أنها تقف عاجزة عن تدبير تكاليف العملية الجراحية، وتخشى أن ينتشر الورم السرطاني في بقية أنحاء جسمها، وتفقد حياتها.

وأشارت إلى أن المرض يفتك بجسدها، ما جعل أسرتها تعيش في حزن دائم، مناشدة أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها في تدبير تكاليف العملية الجراحية، من أجل إنقاذ حياتها من المرض الذي حول حياتها إلى جحيم.

تقرير طبي

أفادت تقارير طبية، صادرة عن مستشفى توام بالعين، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بأن «المريضة (جولي) تبلغ من العمر 28 عاماً، وأدخلت المستشفى تعاني آلاماً شديدة في الثدي الأيمن، مع فقدان الشهية وعدم القدرة على الأكل، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل، تبينت إصابتها بسرطان الثدي».

وأضافت التقارير الطبية أن «المريضة بحاجة إلى عملية جراحية لاستئصال الثدي، لمنع انتشار السرطان في بقية جسدها، ما يهدد حياتها بالخطر، إذ تبلغ كلفة العملية الجراحية 32 ألف درهم، وإمكاناتها المالية لا تسمح لها بذلك».

طباعة