سدد عنها 9000 درهم بقية فاتورة المستشفى

متبرع يستكمل تكاليف ولادة وعلاج «أم محمد»

تكفل متبرع بسداد مبلغ 9000 درهم من قيمة فاتورة ولادة «أم محمد»، البالغة 29 ألف درهم، في مستشفى دبي، حيث سدّد الزوج 19 ألف درهم، وعجز عن سداد نحو 10 آلاف درهم.

ونسّق‬‮ «‬الخط‭ ‬الساخن‮» بين المتبرع و‬‮‬دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل قيمة التبرع إلى الجهات المعنية.‬‬‬‬

‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، في 14 من فبراير الجاري، قصة معاناة (أم محمد) بسبب عدم قدرة زوجها على سداد فاتورة علاجها وطفلها.

وسبق أن روت (أم محمد - لبنانية) قصتها، قائلة إنها خضعت لعملية ولادة قيصرية، بعد تعرضها وطفلها لمضاعفات صحية، وإصابة الطفل بانخفاض حاد في مستوى السكر.

وأضافت أن الأطباء اضطروا لإجراء العملية لها بعدما أكدت التحاليل أن حياتها وحياة طفلها معرضتان للخطر، موضحة أنه تقرر وضع (محمد) في العناية المركزة للأطفال الخدج، لتبلغ قيمة فاتورة الولادة والإقامة في المستشفى 29 ألف درهم، سدّد الزوج منها 19 ألفاً و366 درهماً، وتبقى نحو 10 آلاف درهم.

وتابعت: «بعد دخول الحمل الأسبوع الأول من الشهر التاسع، ذهبت لإجراء التحاليل الدورية في مستشفى دبي، وتبين أن الطفل تعرض لنقص في الأوكسجين، وانخفاض في معدل السكر، وزيادة في سرعة دقات القلب، فقرر الأطباء إجراء عملية قيصرية مستعجلة، حتى لا تتعرض حياة الطفل وحياتي للخطر».

وأظهر تقرير طبي صادر عن مستشفى دبي، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن «الولادة تمّت في بداية الشهر التاسع من الحمل، بسبب تعرض الجنين لنقص في وصول الأوكسجين، وانخفاض في معدل السكر». وتابع أن «حالة الأم لم تكن مستقرة، نتيجة تعرضها لارتفاع شديد في الضغط والسكر، ما أدى إلى تسارع دقات قلب الجنين، وهو ما استدعى مكوثه في قسم العناية المركزة بعد عملية الولادة مباشرة».

حب الخير

أعربت «أم محمد» عن سعادتها بمبادرة المتبرع، وشكرها العميق له، مثمنة وقفته الكريمة معها في معاناتها الصحية والمالية.

وأضافت ‬أن‭ ‬هذا التصرف ليس غريباً على المؤسسات الخيرية وعلى الشعب الإماراتي، الذي يتصف بالإنسانية وحب العمل الخيري. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

طباعة