«أوقاف دبي» تتبرّع بكلفة جراحة للطفل «يامن» - الإمارات اليوم

لإزالة دعامات حديدية في ساقه

«أوقاف دبي» تتبرّع بكلفة جراحة للطفل «يامن»

الطفل «يامن» مصاب بإعاقة ذهنية وحركية منذ الولادة. من المصدر

تكفلت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر في دبي، بدفع 11 ألفاً و700 درهم كلفة علاج الطفل (يامن - أردني ـ سبع سنوات) الذي يعاني إعاقة ذهنية وحركية منذ الولادة، ويحتاج إلى عملية جراحية لإزالة دعامات حديدية التي تمت زراعتها سابقاً في ساقه اليمنى في مستشفى توام بالعين.

ونسق‬‮ «‬الخط‭ ‬الساخن‮» مع ‬‮‬دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي،‭ ‬‬لتحويل‭ ‬مبلغ‭ ‬التبرع إلى حساب المريض في ‬المستشفى. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

وأعرب والد الطفل (يامن)، عن سعادته وشكره العميق للمؤسسة، ووقفتها مع معاناته، في ظل الظروف التي يمر بها، ‭‬مؤكدا‭ ً‬أن‭ ‬هذا التصرف ليس غريباً على المؤسسات الخيرية والشعب الإماراتي الذي يتصف بالإنسانية وحب العمل الخيري. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت في الأول من أغسطس الجاري، قصة معاناة الطفل.

وأكد تقرير طبي صادر عن مستشفى توام، أن «الطفل (يامن) مصاب بإعاقة ذهنية وحركية منذ الولادة، ويحتاج إلى إزالة دعامات حديدية و(براغي) تم تركيبها له، نظراً لإصابته بكسر في ساقه اليمنى منذ عام، ويجب أن تجرى العملية بشكل عاجل، لوجود ضرر على صحته، في حال بقاء تلك القطع في جسمه أكثر من المدة المحددة لها».

وكان والد (يامن) روى لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة ابنه، قائلاً: «خلال فترة حمل زوجتي أظهرت الفحوص عدم وجود أي مشكلات صحية في الجنين، وتمت ولادة (يامن) بشكل طبيعي بأحد المستشفيات الخاصة في مدينة العين، لكن عندما أكمل الشهر الرابع لاحظنا أنه لا يستجيب للأصوات، وغير طبيعي كبقية الأطفال، فتوجهنا به إلى مستشفى توام، حيث تم إدخاله إلى قسم الطوارئ، وعند معاينة الطبيب لحالته، طلب إجراء فحوص للتأكد من عدم إصابته بأي إعاقات».

وتابع: «بينت الفحوص أنه مصاب بإعاقات متعددة (ذهنية وحركية)، ويحتاج إلى عناية خاصة، إذ إن هذا المرض مزمن».

وأضاف: «مكث ابني في المستشفى شهراً، تلقى خلاله الرعاية الطبية اللازمة، وتم تعليم زوجتي كيفية التعامل مع حالته، إذ كان يحتاج إلى علاج طبيعي بشكل متكرر، والانتباه إلى حركته، وبعدها غادرنا المستشفى، بعد أن اطمأن الطبيب على حالته الصحية، وطلب أن نراجع قسم الأطفال كل ثلاثة أشهر، وإجراء فحص بشكل دوري للطفل، للاطمئنان على وضعه الصحي». وقال (أبويامن): «حاولتُ وزوجتي ألا يشعر (يامن) بأنه ليس كبقية الأطفال، وفي سبيل ذلك التحقنا بدورات حول كيفية التعامل مع طفل من أصحاب الهمم، لكن العام الماضي تعرض لكسر في ساقه اليمنى أثناء محاولته اللعب مع أخيه الأصغر، فنقلناه إلى قسم الطوارئ بمستشفى توام، وخضع لعملية تركيب حديد و(براغي) كدعامات له». وتابع: «(يامن) حالياً أكمل عاماً والدعامات في ساقه، وأخبرنا الطبيب بأن هناك أضراراً صحية في حال ظلت الدعامات في الجسم أكثر من المدة اللازمة، وأنه يحتاج إلى عملية جراحية كلفتها 11 ألفاً و700 درهم، لكنني أعجز عن تدبير المبلغ، إذ إنني عاطل عن العمل منذ سبعة أشهر، وأعول أسرة مكونة من أربعة أفراد، ونعتمد على مساعدات الأهل والأصدقاء».

طباعة