يناشد أهل الخير لمساعدته في توفير أدويته المتبقية

متبرع يتكفل بعلاج «شمس» من السرطان 6 أشهر

تكفل متبرع بسداد 33 ألفاً و708 دراهم لمساعدة المريض (شمس - باكستاني - 63 عاماً)، على توفير أدويته لمدة ستة أشهر، ويحتاج المريض إلى من يساعده من أهل الخير لتوفير كلفة أدويته المتبقية، في ظل معاناته مرض السرطان الذي ينهش جسده.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، لتحويل مبلغ المساعدة لحساب المريض بمستشفى توام في العين.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، أمس، قصة معاناة المريض، وعدم قدرته على تدبير كلفة الأدوية التي يحتاج إليها باستمرار.

وأعرب (شمس) عن سعادته وشكره العميق للمتبرع، ووقفته معه في ظل الظروف التي يمر بها، مشيراً إلى أن خبر التبرع أفرحه كثيراً، خصوصاً في هذا الشهر الفضيل.

ويعاني (شمس) إصابته بسرطان الكلى، ووفقاً لمستشفى توام فإن المريض يحتاج إلى أدوية مستمرة، تبلغ كلفتها 67 ألفاً و416 درهماً لمدة عام، وهذه مبالغ فوق إمكاناته المالية، وكان يناشد فاعلي الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على كلفة علاجه، قبل أن تتفاقم حالته الصحية.

ويروي شمس قصته لـ«الإمارات اليوم» قائلاً: «أعمل في الدولة منذ سنوات عدة، وأول مكان عملت فيه هو مدينة العين، وأصبت بالسرطان منذ عامين، وتفاقمت حالتي الصحية، وكنت أتردد على مستشفى توام للعلاج».

وأضاف: «كشف لي الأطباء بعد نتائج الفحوص الطبية أن سرطان الكلي ينتشر في الرئة والعظم، كما أكدوا أني بحاجة ماسة إلى أدوية شهرية، يجب أن أتناولها باستمرار من دون انقطاع».

وأشار إلى أن «تكاليف هذه الأدوية التي أحتاج إليها شهرياً تبلغ 18 ألفاً و728 درهماً، وبطاقة التأمين الصحي تغطي 70% من الكلفة الإجمالية، ويتوجب علي سداد ما نسبته 30%، أي ما يعادل 5618 درهماً، وهذا المبلغ يجب أن أسدده شهرياً، وللأسف ظروفي المالية ووضعي المعيشي يحولان دون توفير كلفة العلاج».

وتابع: «أنا المعيل الوحيد لأسرتي، وأعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب 4340 درهماً، يذهب لمصروفات الحياة ومتطلباتها ولأفراد أسرتي المكونة من زوجتي وابني (18 عاماً)، ولا أعرف ما العمل في ظل الظروف التي أمر بها».

وأضاف: «راتبي لا يغطي متطلبات أسرتي المعيشية، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في كلفة أدويتي الشهرية».


التقرير الطبي

أوضح التقرير الطبي الصادر عن مستشفى توام، أن «المريض يعاني إصابته بسرطان الكلى، وبعد الفحوص والتحاليل الطبية ومراجعته للطبيب المختص، تبين أنه يحتاج إلى أدوية شهرية باستمرار، لكي لا يتفاقم المرض وتزداد حالته سوءاً».

67.4

ألف درهم كلفة أدوية يحتاج إليها المريض لمدة عام.

طباعة