<![CDATA[]]>

كلفة علاجها من التهاب المفاصل

«صحة دبي» ومتبرع يساعدان «أمل» بـ113 ألف درهم

تكفلت هيئة الصحة في دبي ومتبرع بمساعدة المريضة (أمل) على سداد الكلفة المالية التي حددها مستشفى دبي لعلاجها لمدة عامين، والبالغة 113 ألفاً و696 درهماً.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرع ومكتب الخدمات الإنسانية والمجتمع في الهيئة، لتحويل قيمة التبرع إلى حساب المريضة في المستشفى.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت في الثامن من الشهر الجاري قصة معاناة (أمل) بسبب عدم قدرتها على سداد المبلغ المطلوب لمواصلة علاجها، نظراً إلى الظروف المالية الصعبة التي يمر بها زوجها.

وتكفلت الهيئة بسداد 75 ألفاً و796 درهماً، فيما تكفل المتبرع بسداد 37 ألفاً و900 درهم.

وقال مدير المكتب، سالم بن لاحج، إن «المساعدة تأتي ضمن البرامج المجتمعية التي تطلقها الهيئة لمساعدة المرضى من ذوي الدخل المحدود، الذين لا يستطيعون التكفل بتكاليف أدويتهم».

وأعرب زوج المريضة عن سعادته وشكره العميق للمتبرع والهيئة، مثمناً مبادرتهما لوقف معاناة زوجته في ظل الظروف المالية الصعبة التي يمر بها، مشيراً إلى أن «هذا التبرع يتيح لنا استكمال علاج زوجتي، وقد أعاد لنا البسمة والفرحة والأمل، بعدما أوشكنا على اليأس، لأن المبلغ المطلوب لمواصلة العلاج كبير جداً مقارنة بإمكاناتنا».

ويشير تقرير طبي صادر من مستشفى دبي، إلى أن المريضة تعاني مرض التهاب المفاصل الروماتويدي منذ أكثر من سنتين، مضيفاً أنها تحتاج إلى حقن «السيمبوني» لمدة سنة على الأقل، وتقدر الكلفة العلاجية بـ56 ألفاً و848 درهماً.

وأضاف: «أنا المعيل الوحيد لأفراد أسرتي، وأعمل في مطعم براتب 3000 درهم شهرياً، وأقيم في شقة يبلغ إيجارها 32 ألف درهم سنوياً، لكن راتبي لا يغطي قيمة الإيجار، ونتيجة لعجزي عن سداد بعض الأقساط الإيجارية وصلت قيمة المتأخرات إلى 19 ألف درهم، فيما يطالبني مالك المسكن بالسداد أو اللجوء للإجراءات القانونية. وأحياناً يقطع الكهرباء عن الشقة لحثي على سداد المبلغ، لكني عاجز عن تأمين المبلغ المطلوب، سواء للإيجار أو لعلاج زوجتي، لأن إمكاناتي المالية محدودة جداً، وقد تكون الخيارات التي تتيحها لي مستحيلة»، مثمناً مبادرة المتبرع والهيئة، ومؤكداً أنها ستساعده على تخطي جزء كبير من محنته.