جدول لدى الزميل ثائر ضمن حملة صندوق الفرج و«الإمارات اليوم» للإفراج عن النزلاء المعسرين

«إسلامية دبي» تسدّد 522 ألف درهم مديونيات 4 سجناء

الحملة تهدف إلى تعزيز روح التعاون في المجتمع للإفراج عن السجناء المتعثرين مالياً. أرشيفية

تكفلت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، بسداد مبلغ 522 ألفاً و545 درهماً للإفراج عن أربعة سجناء مواطنين، ضمن الحملة الإنسانية لـ«صندوق الفرج» وصحيفة «الإمارات اليوم» لإطلاق سراح 46 سجيناً على مستوى الدولة من المتعثرين في قضايا مالية وديات شرعية، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الـ46 لدولة الإمارات.

• سداد مديونيات 28 سجيناً منذ بداية الحملة بمبلغ 1.4 مليون درهم.

• 18 سجيناً ينتظرون من يساعدهم بمبلغ 4 ملايين درهم.

• الحملة تشمل 18 نزيلاً مواطناً، وخليجياً، و17 عربياً، و8 آسيويين، ونزيلين من جزر القمر.

وتأتي المبادرة في إطار مذكرة التفاهم التي وقّعت بين «صندوق الفرج» و«الإمارات اليوم» في عام 2011، وأسهمت في الإفراج عن العديد من نزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية المتعثرين في قضايا مالية، وديات شرعية.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت الأسبوع الماضي تكفل شركة الوليد للعقارات وخمسة متبرعين بسداد مديونية 24 سجيناً بمبلغ 930 ألف درهم، ليصل عدد السجناء الذين تم الإفراج عنهم منذ بداية الحملة إلى 28 سجيناً بعد تقديم مبلغ مليون و452 ألفاً و545 درهماً، ولايزال 18 سجيناً ينتظرون من يساعدهم بمبلغ أربعة ملايين و57 ألفاً و638 درهماً.

وتشمل الحملة ــ التي تأتي ضمن مبادرات الصحيفة في «عام الخير» ــ 18 مواطناً وخليجياً و17 نزيلاً من دول عربية، وثمانية نزلاء من دول آسيوية، ونزيلين من جزر القمر، وتبلغ قيمة مديونياتهم خمسة ملايين و510 آلاف و183 درهماً.

وأكد المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري في دائرة الشؤون الإسلامي والعمل الخيري في دبي، أحمد المهيري «حرص الدائرة على المساهمة في العمل الخيري الإنساني الذي يترجم سياسة قيادة الدولة في هذا الجانب»، مشيراً إلى أن «الدائرة ارتأت المساهمة في حملة اليوم الوطني بالإفراج عن سجناء معسرين، وقررت سداد مديونية أربعة سجناء مواطنين مشمولين بالحملة بمبلغ 522 ألفاً و545 درهماً».

وأضاف أن «(اليوم الوطني)، مناسبة وطنية تحفز الأفراد والمؤسسات على التكاتف في تفريج كرب هؤلاء السجناء المعسرين، وإدخال السعادة إلى بيوتهم».

وقال رئيس مجلس إدارة «صندوق الفرج»، الدكتور ناصر سيف لخريباني النعيمي «نشكر دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي على مساهمتها في المبادرة، وهذه اللفتة ليست غريبة عليها، في ظل تكاتفها الدائم مع الحملات التي يطلقها صندوق الفرج».

وأضاف: «منذ بداية الحملة التي أطلقت، أخيراً، مع صحيفة (الإمارات اليوم) في الإفراج عن 46 سجيناً، تم التكفل بالإفراج عن 28 سجيناً بمبلغ مليون و452 ألفاً و545 درهماً، ونأمل من المتبرعين والمؤسسات العاملة في الدولة التكاتف في تفريج كرب السجناء المتبقين الذين شملتهم الحملة».

وأشار النعيمي إلى أن «لجنة دراسة حالات السجناء في الصندوق عملت من بداية الحملة على التواصل مع الجهات المعنية للإفراج عن هؤلاء السجناء وعودتهم إلى حياتهم الطبيعية، بعدما قضوا مدة عقوبتهم، وكانوا ينتظرون من يمد يد العون لهم لتفريج كروبهم».

وذكر أن «الصندوق يشجع الأفراد في المجتمع على العمل الخيري ويبعث رسالة مجتمعية، ما يترجم سياسة القيادة في العمل الخيري والإنساني، خصوصاً في (عام الخير)».

وأشار إلى أن هذه «المبادرة تسعى إلى تعزيز روح التعاون في نفوس أفراد المجتمع»، داعياً الشركات إلى التفاعل مع مثل هذه الحملات التي تصبّ في خدمة المجتمع والوطن.

من جانبهم، نـوّه سجناء معسرون من المشمولين بالحملة، بتفاعل المتبرعين، مثمنين جهـود «صندوق الفرج» و«الإمارات اليوم» وتعاونهما المشترك وتبني ملف السجناء المتعثرين، والعمل على الإفراج عنهم، من خلال مساعدات أهل الخير والمتبرعين.

للإطلاع على قائمة النزلاء المعسرين، يرجى الضغط على هذا الرابط.