متبرع يتكفّل بسداد 45 ألف درهم لعلاج الطفل «خالد»

أطباء مستشفى دبي أنقذوا حياة الجنين بولادة قيصرية. الإمارات اليوم

تكفل متبرع في دبي بسداد فاتورة إقامة الطفل (خالد) لمدة 18 يوماً، بقسم العناية المركزة للأطفال الخدج في مستشفى دبي، والبالغة كلفتها 45 ألف درهم، بعدما عجزت أسرته عن سداد فاتورة المستشفى، بسبب ظروف صعبة تمر بها، جعلتها غير قادرة على تدبير قيمة الفاتورة، وتولى «الخط الساخن» التنسيق بين المتبرع وإدارة مستشفى دبي، لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب الطفل في المستشفى.

من جانبها، أعربت أم الرضيع المواطنة (أم خالد) عن سعادتها وشكرها العميقين للمتبرع، مشيرة إلى أن هذا التبرع خفف عنها همّ تحمل نفقات إقامة الطفل بالمستشفى، في ظل وضع طفلها الصحي المتردي.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، أول من أمس، قصة (أم خالد)، التي ذكرت أن «زوجها غير مواطن، ولديها ستة أبناء، أحدهم مصاب بالتوحد وشلل دماغي، ويدرس في الخدمات الإنسانية بالشارقة، وتكاليف تعليمه 11 ألفاً و800 درهم، وزوجها يعمل في محل ملابس خاص، براتب 4000 درهم، لا يكفي لسداد متطلبات الأسرة الأساسية».

وأضافت أنها أصيبت بالزائدة الدودية، سببت لها مضاعفات صحية كثيرة، خصوصاً بعد إجراء عملية جراحية، ما اضطر الأطباء إلى إجراء عملية ولادة قيصرية، لإنقاذ حياة الجنين، لأن نقص الأوكسجين كان يهدد حياته بالخطر.

طباعة