«مرور دبي» تؤكد السماح بصف سياراتهم فوق الأرصفة من الـ 10 مساءً حتى الثامنة صباحاً

سكان في الحمرية يطالبون بتوفــير مواقف وخفض المخالفات

سكان أكدوا أن المواقف الموجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــودة حالياً غير كافية نتيجة الكثافة الزائدة. الإمارات اليوم

قال سكان بمنطقة الحمرية في دبي، إن قلة عدد مواقف السيارات في منطقتهم، ولجوءهم إلى صف سياراتهم فوق الأرصفة، يعرضانهم لمخالفات مرورية، موضحين «أنهم اعتادوا استغلال الأرصفة المقابلة لمساكنهم لصف سياراتهم منذ مدة طويلة، إلا أن المخالفات زادت في الفترة الأخيرة، مشيرين إلى أنهم في حال توفرت لهم مواقف سيارات كافية لما اضطروا لاستخدام الأرصفة».

وأضافوا أن بعضهم يتعرض لمخالفات تزيد قيمتها على 500 درهم خلال الأسبوع الواحد، مطالبين الجهات المختصة بـ «الإسراع في توفير مواقف جديدة في المنطقة، وخفض قيمة المخالفات، إذ يضطرون لإيقاف سياراتهم في مناطق ممنوعة لعدم توفر مواقف».

بيوت شعبية

 

أفاد مدير إدارة الطرق والمواصلات، نبيل محمد صالح، بأن إعادة إنشاء بيـوت المنطقـة رفـع كثافتها السكانية، إذ تم استبدال البيوت الشعبية بمنازل منفصلة مكونة من طابقين، والإبقاء على محرمات الطرق كما هي ونظراً لمحدودية حرم الطريق لم يكن هناك امكانية لزيادة عدد المواقف عما هو موجود، علماً بأنه حسب انظمة البناء في امارة دبي يتعين توفير مواقف للسكان ضمن حدود الفيلا نفسها.

في المقابل، قال مدير الإدارة العامة لمرور دبي، اللواء محمد الزفين، إنه بعد معاينة المنطقة تبين انه يوجد فيها مواقف في اتجاه واحد فقط، مشيراً إلى أنه تم السماح لسكان المنطقة بصف سياراتهم فوق الأرصفة من الـ10 مساء حتى الثامنة صباحا، ولمدة 24 ساعة خلال أيام العطلات الأسبوعية، من دون توقيع غرامات مالية عليهم، بسبب الكثافة السكانية المرتفعة فيها، وتالياً سيتم رفع المخالفات عنهم، إذا فرضت عليهم في الأوقات المسموح لهم فيها بصف مركباتهم فوق الأرصفة.

وتفصيلاً، قالت المواطنة أم ناصر، إنها تسكن في المنطقة منذ ست سنوات، واعتادت مثل السكان صف سيارتها فوق الأرصفة المقابلة لمنزلها، وخلال تلك السنوات لم تتعرض لأي مخالفة، إلا أنها في الفترة الأخيرة زادت الغرامات الموقعة عليها وغيرها من السكان، على الرغم من السماح لهم من قبل إدارة المرور بصف سياراتهم فوق الأرصفة ليلاً.

وتابعت أنه يتعين على هيئة الطرق والمواصلات توفير المزيد من المواقف، لأن الحالية لا تكفي، إذ إن أسرتها تملك سيارتين وتضطر لصف الأخرى على الرصيف، ولذا وصلت قيمة مخالفاتها لـ750 درهماً خلال أسبوعين.

وأكملت، إن المواقف الموجودة حالياً لا تكفي لكل السكان، وإنها حاولت أكثر من مرة استخدامها تجنباً للمخالفات المتكررة ولكنها لم تتمكن، لأنها تحجز من قبل سكان آخرين ساعات طويلة، مطالبة بمراعاة ظروف المنطقة وقلة المواقف فيها قبل فرض المخالفات على السكان، .

وأيدتها جارتها (ف.ة)، قائلة، وصلت مخالفاتي إلى 400 درهم خلال أسبوع واحد، مؤكدة أنها تسكن في المنطقة منذ أربعة أشهر فقط ولم تتعرض لأي مخالفة أو غرامة نتيجة اســتخدامها الرصيف لصف سيارتها، وعند مراجعـــتها القيادة العامة لشرطة دبي، لتسديد المخالفات، أخبرها الشرطي المناوب بأن استخدام الرصـــيف لصف الســـيارة مخالف للقانون ويتعين عليها دفع قيمة المخـــالفات.

وحول تقديم شكوى في هيئة الطرق والمواصلات، أفادت بأنها لم تتواصل مع الهيئة، مضيفة انها حالياً تستخدم مواقف جمعية النهضة النسائية القريبة من المنطقة، وتضطر يومياً للسير لمدة ربع ساعة للوصول إلى منزلها.

وذكرت شيماء، وهي مواطنة تسكن في المنطقة منذ ثمانية أشهر، أن مخالفاتها لمدة أسبوع بلغت 600 درهم، وحالياً تستخدم مواقف جمعية النهضة النسائية تجنباً لتضاعف الغرامات.

وأكملت أن كثيراً من سكان المنطقة يستخدمون الرصيف لصف سياراتهم ولم يحدث أي ازدحام، كما ان كل مسكن يستخدم الرصيف المقابل ولا يتعدى على رصيف جاره، فلماذا تفرض المخالفات؟ لافتة إلى أن لدى أفراد أسرتها أربع سيارات وجميعهم يضطرون لاستخدام مواقف قريبة من منطقتهم.

وأوضح مدير الإدارة العامة لمرور دبي، اللواء محمد الزفين، أنه سيتم إلغاء المخالفات التي فرضت على سيارات السكان في الأوقات المسموح فيها باستخدام الرصيف لصف السيارات، من الـ 10 مساء حتى الثامنة صباحاً، ولكن لن تلغى المخالفات التي حررت في غير الأوقات المسموح بها بإيقاف السيارات.

طباعة