رسائل

انتظار الوظيفة

أنا مواطنة من أبوظبي، عمري 28 عاماً، تخرجت في جامعة الامارات، وحصلت على بكالوريوس في علم النفس، ثم التحقت بأحد المعاهد وحصلت على شهادتي الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (ICDL)، وشهادة «الايلتس» في اللغة الانجليزية، ولدي خبرة عملية لمدة عام في مجال «اختصاصي نفسي»، وسبق لي البحث عن وظيفة في جهات ومؤسسات حكومية وخاصة في أبوظبي، ولكن لم أوفق في العثور على وظيفة ومازلت انتظر الرد على أي من الطلبات التي قدمتها إلى المؤسسات المختلفة، لكن الانتظار طال وصبري نفد، لذا اناشد المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة في أبوظبي مساعدتي في العثور على وظيفة استطيع من خلالها أن أعيل نفسي وأبني مستقبلي.

(ش.س)

 


زراعة كبد

أنا امرأة مصرية، أقيم في العين، والدتي تبلغ من العمر 50 عاماً، تعاني التهاب الكبد الوبائي من نوع فيروس سي، وكانت تتلقى العلاج في مستشفى العين الحكومي، ولكن في الفترة الاخيرة ساءت حالتها الصحية ووصل المرض إلى مرحلته الاخيرة، وأفاد الاطباء بأن علاج أمي الوحيد هو عن طريق زراعة كبد، والمشكلة ان هذه العملية غير متوافرة في الدولة، وإنما توجد في الخارج.

وبدورنا خاطبنا أحد المستشفيات في مصر، وأبلغناه بطبيعة الحالة ووجود متبرع لوالدتي من الأسرة، وأبدى المستشفى استعداده لإجراء الجراحة، مشيراً ألى أن كلفة العملية تبلغ 200 ألف درهم، وهذا مبلغ فوق طاقتنا المالية، إذ إن إمكاناتنا المالية متواضعة ولا تسمح لنا بتسفير والدتي للعلاج في الخارج، لذا اناشد أهل الخير واصحاب القلوب الرحيمة مساعدتنا في تكاليف زراعة الكبد الباهظة.

(م.ح)

 


المتأخرات الدراسية

أنا عراقي، أقيم في الشارقة، لدي ثلاثة أبناء، مشكلتي في عدم قدرتي على سداد المتأخرات الدراسية المترتبة على ابنائي، إذ تطالبني إدارة المدرسة التي يدرس فيها ابنائي بدفع المتأخرات الدراسية البالغة 12 الف درهم، وظروفي المالية لا تسمح لي بتدبير هذا المبلغ في الوقت الراهن، نظراً لإنهاء خدماتي من العمل أخيراً في المؤسسة التي كنت اعمل فيها بسبب الازمة المالية، وليس لدي مصدر دخل إلا من المبلغ الذي ادّخرته في السابق، ومنذ إنهاء خدماتي أنفق بحذر من مدخراتي ونعيش على حد الكفاف حتى لا ينفد المبلغ قبل العثور على فرصة عمل جديدة، لذا اناشد أهل الخير واصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في سداد المتأخرات الدراسية المترتبة على أبنائي.

(أبومحمد)

 


حلم ابنتي

أنا امرأة يمنية مطلقة، أقيم في عجمان، لدي ثلاثة أبناء، مشكلتي في عدم مقدرتي على سداد الرسوم الجامعية لابنتي، حيث إن إمكاناتي المالية المتواضعة لا تسمح لي بالتكفل برسوم ابنتي التي لديها رغبة في دخول الجامعة، ولكن الوضع الحالي يحول بيني وبين تحقيق حلمها، إذ إن مصدر دخلي الوحيد من العمل في إحدى المدارس الخاصة براتب 2500 درهم، أدفع جزءاً منه للإيجار، ومالك الشقة يطالبني بسداد المتأخرات الدراسية، وأنا لا احصل على نفقة من طليقي، بحكم أن حضانة الابناء عندي، لذا اناشد أهل الخير واصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في تحقيق حلم ابنتي.

(ش.م)

طباعة