وزير التربية والتعليم يزور جناحها المشارك بـ «المعرض»

اليابان في «إكسبو 2020».. رحلة مدهشة بين الماضي والمستقبل

الحمادي اطلع على الفنون والثقافة والتكنولوجيا وتقاليد الضيافة التقليدية في اليابان. وام

زار وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، الجناح الياباني في معرض «إكسبو 2020 دبي»، مشيراً إلى أن زائر الجناح يعيش تجربة تفاعلية مغايرة ومتفردة، حيث تسخر التكنولوجيا لوضع حلول لمشكلات البشرية وتحدياتها، بجانب استشراف المستقبل، وينتقل الزائر عبر رحلة مدهشة بين ماضي اليابان ومستقبلها. وقال الحمادي إن «إكسبو 2020» يمثل فرصة مثالية أمام العالم لمواجهة التحديات المستقبلية برؤية واثقة.

وخلال زيارته، تجول الحمادي في أروقة الجناح واطلع من القائمين عليه، على الثقافة اليابانية وكيف أصبحت وليدة مجموعة من الظروف الداخلية والتأثيرات الخارجية التي أسهمت في تطويرها عبر مسيرة طويلة من التعلم وكيف جرى خلالها تبني الأفكار الثقافية الأخرى وإعادة تفسيرها على نحو جديد بما يتماشى مع المجتمع ومجموع العادات والتقاليد السائدة، وتأسيس رؤية يابانية فريدة تجسد الواقع الياباني. وتعرف الحمادي إلى فلسفة الجناح القائمة على أهمية الشراكة، وكيف أن التقاء الأشخاص والأفكار المتنوعة من خلفيات مختلفة يخلق قيمة جديدة تسهم في حل مختلف القضايا الاجتماعية واستشراف المستقبل، وما يستعرضه من مجموعة متنوعة من المحتوى تتمحور حول موضوع «حيث تلتقي الأفكار» في بيئة عرض ابتكارية تستخدم أحدث التقنيات العالمية. واطلع الحمادي خلال زيارته على الفنون والثقافة والتكنولوجيا وتقاليد الضيافة التقليدية في اليابان، كما تعرف إلى دور التفاعلات الجديدة في استشراف مستقبل أفضل عبر تبادل الأفكار على نحو يحاكي المسار التاريخي الثقافي لليابان.

• فلسفة الجناح الياباني في «إكسبو دبي» تقوم على أهمية الشراكة.


حسين الحمادي:

• «(إكسبو 2020) فرصة مثالية أمام العالم لمواجهة التحديات المستقبلية برؤية واثقة».


«حيث تلتقي الأفكار»

يحمل الجناح الياباني في معرض «إكسبو 2020 دبي» شعاراً بعنوان «حيث تلتقي الأفكار»، إذ يسلط الضوء على أهمية الشراكة، وكيف أن التقاء الأشخاص والأفكار المتنوعة من خلفيات مختلفة يخلق قيمة جديدة تسهم في حل مختلف القضايا الاجتماعية واستشراف المستقبل. كما أطلق الجناح موقعين إلكترونيين لتوفير تجربة رقمية مميزة للمجتمعات في جميع أنحاء العالم.

طباعة