تتميز بكلفتها المنخفضة مقارنة بتكنولوجيات أخرى موجودة

قطارات فائقة السرعة وصديقة للبيئة تنطلق من بوابة «إكسبو دبي»

كشفت شركة أوروبية ناشئة، في معرض «إكسبو 2020 دبي»، عن تكنولوجيا جديدة لتطوير قطارات فائقة السرعة، مستدامة وصديقة للبيئة، وبكلفة أقل بكثير من تكنولوجيات أخرى قائمة وموجودة، في مسعى من شأنه إحداث نقلة حقيقية في هذا القطاع.

وخلال عرض قدمته شركة «نيفومو» للصحافيين في الجناح السويسري، أمس، بمناسبة أسبوع السفر والاتصال، أوضحت الشركة أن تكنولوجيا «ماغريل» هي قطارات تنطلق بسرعة قد تصل إلى 550 كيلومتراً في الساعة، لكنها تمتاز عن مشروعات مماثلة بأنها تستخدم القضبان والبنية التحتية الموجودة بالفعل في خطوط السكك الحديدية القائمة.

وقال مدير تطوير الأعمال في «نيفومو»، شتيفان كيرتش، إن «التقنية الجديدة ستوفر الكثير من الجهد والمال اللازمين لتشييد بنية تحتية جديدة لخطوط (ماغريل)، مقارنة بمسارات (هايبرلوب) السريعة».وأوضح كيرتش أن «خطوط (هايبرلوب) تستخدم أربعة مكونات أساسية، تشمل الأنبوب، ومحرك رفع مغناطيسي، وكبسولات، وعوارض تعليق، أما بالنسبة لـ(ماغريل)، فإنها تستغني عن ثلاثة من تلك المكونات الأربعة، وتعتمد فقط على البنية التحتية الموجودة بالفعل، دون حاجة للانتظار عشرات السنين لتنفيذها».

وبيّن أنه إضافة إلى السرعة الكبيرة التي تنطلق بها قطارات «ماغريل»، فإنها أيضاً تمتاز بأنها لا تصدر أي انبعاثات كربونية ضارة.

ومقارنة مع كلفة تقدر ما بين 25 و160 مليون يورو لتطوير كيلومتر واحد من خطوط السكك الحديدية المختلفة، أفاد كيرتش بأن تطوير «ماغريل» لا يحتاج سوى سبعة ملايين يورو فقط.

وذكر كيرتش أن «نيفومو» تستهدف الدخول إلى سوق الشرق الأوسط من خلال بوابة «إكسبو 2020 دبي».

حلول تقنية

يعد قطار «ماغريل» واحداً من عدد من حلول التنقل الخلاقة التي يتم عرضها في معرض «إكسبو 2020 دبي»، بينها «كارغوسبيد» من شركة «دي بي ورلد»، وهو نظام شحن يعتمد على تقنية «هايبرلوب»، من شأنه تسليم الشحنات في وقت أقل ودون تأثيرات بيئية ضارة، كما أن هناك أيضاً تقنية «هايبرلوب زيليروس» التي تعرض في الجناح الإسباني.

طباعة