نكهات من 192 بلدا.. تبهر الحواس في «إكسبو 2020 دبي»

يخصص «إكسبو 2020 دبي» منطقة لتناول الطعام تعادل في مساحتها سبعة ملاعب كرة قدم. ويقدم المكان لضيوفه نكهات فريدة وأفكار طهو مبتكرة، ترشد الحواس إلى مذاقات 192 دولة مشاركة في المعرض العالمي. وسيكون في مقدور الزوار التعرف إلى كثير من النكهات الفريدة وتجربتها عند الانتهاء من الاستمتاع بوقتهم بين الأجنحة وشعورهم بالجوع.

المطبخ المفتوح
تجارب الطهي في جنبات المعرض، على يد ألمع طهاة العالم، من الحاصلين على نجوم «ميشلان».. تحمل عشاق النكهات الجديدة في جولات تذوق استثنائية لتقاليد الطهي المنحدرة من بلدان ومناطق وثقافات مختلفة.
ويكرس بعض الطهاة النجوم اندماج المطابخ العالمية، عبر المزج بين مذاقات الشرق والغرب، لاستحداث نكهات فريدة.
ومن أهم تجارب الطعام الفاخر الذي ينتظر الزوار اليوم، تجربة مطعم «شنغن لاونج» في جناح لوكسمبورغ في منطقة الفرص، إذ يتكئ الطعام فيه على مزيج ثقافي من المأكولات «الإماراتية» و«اللوكسمبورغية»، بقيادة الشيف «كيم كيفين دي دوود»، الحائز على نجمة ميشلان، والمسؤول عن قائمة الطعام المرموقة في المطعم، عبر تجربة مطبخ مفتوح.. يتيح للزوار الاستمتاع بمشاهدة تحضير الطعام مباشرة.

«الستيك» بالطريقة التشيكية
من جولات الطهي وأطباق الذواقة إلى وجبات الشوارع والأطباق المختلطة، مرورا بالنكهات المحلية، حيث يقدم «إكسبو 2020 دبي» من خلال أكثر من 200 منفذ لتناول الطعام، مغامرة غير مسبوقة لاستكشاف العالم في مكان واحد، بتجربة أكثر من 50 مطبخا عالميا تقدم كلاسيكيات المطابخ وإرثها الشعبي المتجذر في الزمن.
ولعل مطبخ جمهورية التشيك الواقع في مدخل بوابة الاستدامة، أكبر دليل على انتصار المعرض لتجارب المطابخ المحلية حول العالم، بما يقدمه من خيارات نكهات البلد الأصيلة، فيما تشمل قائمة المطعم الوطني أطعمة مثل مرق لحم البقر التقليدي، وشرائح لحم «الستيك» على الطريقة التشيكية، مع فطائر البطاطس، وعدد من الأطباق والنكهات المحلية اللذيذة.

الطعام والغناء
جناح أستراليا في منطقة التنقل، يقدم مطعماه «مالبورن لاين» و«ذي لوكل» لضيوفهما، قائمة طويلة من الأطعمة والمشروبات الأسترالية الشعبية، في بيئة طبيعية خلابة ترافقها عروض موسيقية وغنائية حية.

«مطبخ طلبات»
تجربة الطعام المشترك تمكن الزوار من تناول وجباتهم في قاعات طعام مفتوحة، مثل تجربة قاعة الطعام الإفريقية «الكيبولان» وقاعة الطعام الجديدة التي افتتحت أخيرا «رايزن فلايفرز»، إذ تقدم مأكولات ثمانية طهاة من الشرق الأوسط، ينتمون إلى الكويت والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وقطر والبحرين.
كما يطرح المكان أيضا قائمة طويلة من المطاعم الإقليمية المفضلة لدى كثيرين، وما على الزوار إلا طلب الطعام باستخدام تطبيق «مطبخ طلبات»، ليقوم مسؤول التوصيل أو الروبوت بإحضاره.

مشروبات مبتكرة
تبدأ رحلة غير مسبوقة من المأكولات والنكهات والتجارب، يكتشف أثناءها الزوار أن المعرض العالمي ليس مجرد احتفال، بل وجهة مناسبة للاستمتاع بقائمة طويلة من الأطعمة والمشروبات المبتكرة التي تضاف إلى تجارب طعام تراعي الاحتياجات الخاصة، مثل تجارب الطعام الخالي من الغلوتين التي يرفع شعارها مطعم «تاوة» لخدمة ذوي الحساسية المفرطة للأطعمة، الذي افتتح أخيرا قبالة قبة الوصل لتقديم تجربة طعام متكاملة العناصر، أبطالها المخبوزات والحلويات والبيتزا والفطائر و«البرغر» الخالي من الغلوتين، مما يجعله نقطة جذب رئيسة ليس فقط لـ«أصحاب الأمعاء الحساسة»، وإنما لكل باحث عن تجارب الأكل الصحي.

أكل صحي
يضمن الزوار باقة متنوعة من الأطعمة الصحية، تراعي المعايير الغذائية والكميات المتوازنة، إضافة إلى الأسعار، مما يمنح عشاق هذا الطعام خيارات تلبي المتطلبات والأذواق.
ووفقا لموضوع الاستدامة الذي يطرحه الحدث، يأتي برنامج بعض المأكولات والمشروبات في المعرض، صديقا للبيئة وللميزانيات ومنحدرا من زراعات عضوية.
كما يراعي تغليفه أهداف الحفاظ على البيئة وسياسات التسعير العادلة، فإذا كنتم من عشاق الطعام الصحي وتبحثون عن مغامرات نكهات مغرية وجديدة كليا، ستجدون ضالتكم حتما في «إكسبو 2020 دبي».

مكونات «مستدامة»
تجربة رائعة يقدمها جناح إستونيا لزواره، ويجسد بها فكرة الاستدامة التي ينتصر لها المعرض.. إذ يضم الجناح مزرعة مستدامة تتضمن مجموعة متنوعة من الأعشاب وأنواع السلطات، مثل الخس والكزبرة، وتستثمرها كمكونات أساسية في إعداد الطعام في المطعم الداخلي للجناح.
وبالطبع، لكل جناح تجربة طعام خاصة، تم افتتاح بعضها، فيما ينتظر بعضها الآخر التجربة في الأيام المقبلة.
وهذا هو السبب وراء رحلة النكهات الاستثنائية التي يقدمها المعرض والتي يمكن اكتشاف أفضلها خلال التجول بين ثنايا المكان، أو باستخدام تطبيق «إكسبو 2020 دبي» على الهواتف النقالة عند زيارة المعرض.

 

 

طباعة