العصيمي: نعمل في بوتقة واحدة مع اللجنة المنظمة

منطقة خاصة لرياضيي أصحاب الهمم.. رسالة من «إكسبو 2020» إلى العالم

صورة

كشف رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، المدير التنفيذي لنادي دبي لأصحاب الهمم، ماجد العصيمي، عن إقامة منطقة خاصة لرياضيي أصحاب الهمم في معرض «إكسبو دبي 2020»، بالتعاون مع اللجنة المنظمة لـ«إكسبو دبي»، تهدف من خلال أنشطتها الرياضية والفعاليات المجتمعية، إلى تعزيز رسالة الإمارات إلى الإنسانية، والتأكيد على ريادة الدولة في الدمج المجتمعي وتمكين أصحاب الهمم.

وقال العصيمي لـ«الإمارات اليوم»، إن: «ضربة البداية في المنطقة الخاصة برياضيي أصحاب الهمم، جاءت مع مباراة في سلة الكراسي المتحركة، على أن تتبع بفعاليات رياضية ومجتمعية تهدف إلى مشاركة المجتمع المدني تجربة أصحاب الهمم، بما يسلط الضوء على رسالة الإمارات الإنسانية، ليس على صعيد الأسوياء والفعاليات الاقتصادية والابتكار والمعرفة فحسب، بل في تحقيق الدمج المجتمعي وتمكين أصحاب الهمم».

وأوضح: «المنطقة الرياضية التي تم تخصيصها لأصحاب الهمم ستشهد على مدار فترة المعرض، تنظيم فعاليات تسهم في مشاركة المجتمع المدني تجربة أصاحب الهمم، وإيصال رسالة إلى أقرانهم من الأسوياء، عن أنماط حياة أصحاب الهمم والتغلب على عقبات الحياة التي تفرضها الإعاقة، بدايةً من السماح للأسوياء بتجربة الكرسي المتحرك، وصولاً لكل جوانب الحياة اليومية».

وأضاف: «تأتي هذه الفعاليات كجزء من رسالة (إكسبو 2020 دبي) إلى العالم أجمع، في باقة متكاملة سواء في شقها الاقتصادي أو المعرفي والتقدم التكنولوجي وتواصل العقول وغيرها من الأفكار الإبداعية التي لم يشهدها المعرض من قبل، وبالطبع فإن نهج الريادة لم يغب عن اللجنة المنظمة لـ(إكسبو) في منح أصحاب الهمم المساحة للكشف عن نهج التسامح والعدالة التي تعتمده الإمارات في التعامل مع كل مواطنيها ومن ضمنهم أصحاب الهمم».

وأشار العصيمي إلى أن المنصة الرياضية في «إكسبو 2020 دبي»، تمثل منبراً موجهاً للعالم عن الدعم الذي تقدمه الإمارات إلى أصحاب الهمم، والذي لم يقتصر على أبناء الإمارات فحسب، بل امتد على مدار سنوات طويلة إلى أنحاء العالم كافة.

وقال العصيمي: «نعمل في بوتقة واحدة مع اللجنة المنظمة لـ(إكسبو 2020)، للاستفادة من الفرصة المتاحة بريادة الإمارات عالمياً على الصعد كافة، ومنها شريحة أصحاب الهمم، لتعريق المجتمع المدني من زوّار المعرض بالاستراتيجية الرائدة التي تنتجها حكومة الإمارات، وأسست منذ سنوات طويلة، في كسب ثقة المجتمع الدولي بفئاته كافة، ومنها اللجان البارالمبية والدولية التي تعنى برياضات أصحاب الهمم، والتي أكدها رؤساء هذه اللجان والاتحاد مراراً في تصريحاتهم بالدور المحوري للإمارات في الارتقاء بهذه الشريحة من المجتمع، بالصورة ذاتها لما أكدوه مطلع 2021، أن البطولات التي نظمتها الإمارات خصوصاً (فزاع الدولية) في دبي، مثلت شريان عودة الحياة لرياضة وبطولات أصحاب الهمم بعد جائحة كورونا».

واختتم: «أبطالنا المتوجون بميداليات في دورات الألعاب البارالمبية، سيكونون سفراء لأصحاب الهمم في (إكسبو 2020 دبي)، والمشاركة في الفعاليات الرياضية والمجتمعية في المنطقة المخصصة لهم في المعرض».

طباعة