الفرقة العالمية تنسب نجاحها إلى العمل الجماعي والصداقة القوية

ثلاثي «بلاك آيد بيز»: «إكسبو دبي» مصدر إلهام لنا

صورة

أحيت فرقة «بلاك آيد بيز» حفلاً استثنائياً، أمس، بمناسبة مرور 35 عاماً على الصداقة التي تجمع بين أفرادها، والنجاح الباهر الذي حققته على مدار السنوات السابقة، لتُمتِع جمهور «إكسبو 2020 دبي» بحفل نابض بالحياة في ساحة الوصل.

وتماشياً مع موضوع التنقل، الذي يعد أحد موضوعات الحدث الدولي الفرعية، قدم الحفل ثلاثي الفرقة القادمين من لوس أنجلوس، ویل.آي.إم، وأبل.دي.أب، وتابو، وسط أجواء مفعمة بالحيوية والحماس، استلهاماً لنبضات وسرعة وتيرة التكنولوجيا والموسيقى التي تستكشف آفاقاً موسيقية جديدة.

ثمرة

وذكرت الفرقة أن وجودها في بلاد مختلفة، وتجربة أماكن جديدة مثل «إكسبو 2020 دبي»، والاستماع إلى الموسيقى، واستشعار المشاعر المختلفة، يعد مصدر إلهام بالنسبة لها.

وأضافت الفرقة التي اشتهرت باستخدام التقنيات الموسيقية المختلفة، أن أصوات فرقة «بلاك آيد بيز» الفريدة والعصرية، هي ثمرة مشاركتهم في عملية تعلُّمية مدى الحياة.

وأكدت: «نحن طلاب للموسيقى وللمشاهد الإبداعية، ومنذ كنا مراهقين، لطالما حلمنا بتطوير هذه الثقافة، محاولين اكتشاف حركات الرقص الجديدة أو آخر صيحات الموسيقى».

التنقل

وقال ویل.آي.أم: «إذا فكرتم في مسيرتنا، ستجدون أن موضوع التنقل يلائمنا تماماً، لأنه لولا قدوم، أبل.دي.أب، من الفلبين لم نكن لنصبح الفرقة التي نحن عليها اليوم»، مضيفاً: «خير مثال على التنقل أن تكون قادراً على الانتقال من مكان إلى آخر، وتحقيق أحلامك، على الرغم من القيود المحيطة بك».

وعلى الرغم من أن ویل.آي.أم، هو الأكثر شهرة بين الثلاثي، إلا أن ثلاثتهم مصرون على أن النجاح الذي حققوه يُعزي إلى العمل الجماعي، وصداقتهم القوية.

وأفاد ویل.آي.أم، بأنه «لا يمكن لأحد اختيار عائلته، لكن باستطاعتنا اختيار الأصدقاء، والصديق الحقيقي هو من يشاركك أهدافك وأحلامك».

وقال: «وصلت إلى مطار دبي أول من أمس، والتقيت بالكثير من أفراد الجالية الفلبينية الذين كانوا يسألونني: هل أنت الشخص الذي يغني في الفرقة مع أبل.دي.أب».

وأوضح أن «أصل فرقة (بلاك آيد بيز) يعود إلى عمل خيري لمحامٍ يُدعى جو بن هادجنز، من مؤسسة (بيرل إس باك)، حيث قام برعاية أبل.دي.أب، وهو في الخامسة من عمره، قبل أن يتبناه في سن 14».

 

خدمة الأطفال

من جانبه، قال أبل.دي.أب: «أود أن أتقدم بشكر خاص إلى مؤسسة (بيرل إس باك)، فهي الجهة التي ساعدت في انتقالي إلى لوس أنجلوس، ولهذا السبب فإننا نتطلع إلى إسداء الصنيع ذاته لأشخاص آخرين».

وأضاف: «قبل أن تُسلط علينا الأضواء، كنا نتواصل مع دار (فايف إيكرز) للأيتام بمنطقة ألتادينا، لجمع الأموال والألعاب وتوزيعها على الأطفال، وبعد أن ذاعت شهرتنا، فكّرنا في القيام بأكثر من ذلك، لاسيما لخدمة الأطفال ممن ليس لديهم عائلات، ولا يملكون أدوات للتعبير عن أنفسهم».

وتابع أبل.دي.أب: «منذ ذلك الحين، بدأنا في القيام بالعمل الخيري على نطاق أوسع، حيث أصبحت لدينا 34 مدرسة في الفلبين، وكذلك أصبحت لي مدرسة في الحي الذي نشأتُ فيه».

وذكر أنه «من خلال الشراكة مع دائرة مدارس لوس أنجلوس الموحدة، تمكّنا من الوصول إلى 200 مدرسة في جميع أنحاء لوس أنجلوس، وأصبحت خدماتنا متاحة لنحو 11 ألف طالب يحصلون على مجموعات مهارات (الروبوت) وعلوم الحاسب الآلي».

«أطنان من الحماس»

وكان نجم الفرقة تابو، وعد جمهور ساحة الوصل بـ«أطنان من الحماس»، قائلاً: «سواء حضر الحفل خمسة أشخاص أو 5000 أو حتى مليون شخص، على غرار حفل شاطئ إيبانيما بالبرازيل عام 2007، الذي شهد الحشد الجماهيري الأكبر في تاريخ حفلاتنا، فإننا سنحرص على إظهار أقصى مستويات الحماس الممكنة».

وينخرط تابو في أنشطة لتوعية مجتمعات الأميركيين الأصليين بكيفية مكافحة مرض السرطان، بعد أن تمكن هو شخصياً من الفوز في معركته ضد هذا المرض.

وقد وُلد هذا الفنان في الولايات المتحدة لأبوين مكسيكيين، ولديه تراث هندي شوشوني من ناحية والدته. وفي هذا السياق، قل تابو: «لقد أخذتُ على عاتقي أن أكون مصدراً لإلهام الآخرين، وبث الأمل في نفوسهم، فبعد أن لعب الرائع الدكتور آجوس الدور الأعظم في حسم معركتي ضد المرض، قررتُ أن أسلك مسلكه بمنح الأمل للناس بوجه عام، والشباب على وجه الخصوص».

الواقع المعزز

ذكرت فرقة «بلاك آيد بيز» أن «هناك الكثير من الأشياء تحدث الآن، مثل (الرموز غير القابلة للاستبدال)، والعملات المشفرة، ونحن نريد الانغماس في هذا العالم، حيث استخدمنا الواقع المعزز قبل أن يسبقنا إلى ذلك أحد، وانغمسنا أكثر في الذكاء الاصطناعي في فيديوهاتنا المصوّرة، مثل (روك ذات بودي)، ولا يسعنا الانتظار لكي يرى الناس إصداراتنا المقبلة».

• 35 عاماً مرت على الصداقة التي تجمع بين أعضاء الفرقة.

• نجم الفرقة تابو، وعد جمهور ساحة الوصل بـ«أطنان من الحماس».

طباعة