فابيا كوزا: «إكسبو» أعادني إلى صخب الأوركسترا الاستعراضية بعد غياب

إكسبو.. السامبا بكل نجومها.. تغني لحب الحياة في دبي

صورة

وسط أنغام السامبا والاستعراضات التي تحتفي بحب الحياة في الجناح البرازيلي بـ«إكسبو 2020 دبي»، عادت نجمة الغناء الأفرو - برازيلي، والحاصلة على العديد من الجوائز العالمية، فابيا كوزا، إلى صخب الأوركسترا الاستعراضية بعد غياب عنها دام 14 سنة.

وأكدت الفنانة البرازيلية لـ«الإمارات اليوم» أنها لم تتوانى عن تلبية دعوة «أوركسترا جاز سيمفونيا» للمشاركة في «إكسبو 2020 دبي»، في زيارة هي الأولى لها إلى دبي، وتقديم عروض في الجناح البرازيلي المشارك في المعرض الدولي.

وقالت: «عام 2007 كان الظهور الأخير لي على مسارح الأوركسترا الاستعراضية، قبل التفرغ لتعزيز ثقافتي الفنية وطرق أبواب جديدة من أنماط الغناء الأفرو - برازيلي، من خلال زيارة بلدان القارة السمراء واستلهام أنماطها الثقافية والغنائية ودمجها مع ألحان السامبا البرازيلية الشهيرة، ليدفعني حب التعرف إلى الحضارات دون تردد لقبول العودة إلى صخب الأوركسترا من بوابة إكسبو دبي، كونها المرة الأولى التي أزور بها المدينة الذائعة الصيت في العالم».

وأضافت الفنانة: «سحر أنغام ورقص السامبا يمثل هوية ثقافية وطنية للبرازيل حول العالم، ومشاركة الجناح البرازيلي في (إكسبو دبي) مثّلت الفرصة المناسبة لقبول التحدي والعودة إلى الأوركسترا الاستعراضية، خصوصاً أن تحديات كبرى فرضت علي في عودة تدريب صوتي للتناغم مع تقديم عروض يومية متتالية في الجناح البرازيلي برفقة المطرب العالمي ويلسون سيمونينا، في عروض حملت عنوان: السامبا بحجم العالم».

وأكملت: «الإبداع كان العنوان الأكثر تميزاً في (إكسبو دبي)، لنحرص برفقة (أوركسترا جاز سيمفونيا) على تقديم عروض استعراضية تمزج بين الأنماط الموسيقية البرازيلية وألحان الجاز، التي تزامنت في جزءٍ منها مع عروض ومهارات في كرة القدم، اللغة التي يعشقها البرازيليون وعشاق الأسطورة بيليه حول العالم، في ظل تخصيص شاشات كبيرة حول المسرح عرضت جوانب ترويجية للبرازيل عموماً، وساو باولو تحديداً، بجانب لقطات لمباريات منتخب السامبا وأهداف الجوهرة السمراء بيليه».

وأكدت: «ما لمسناه على أرض الواقع فاق التوقعات، في قدرة دبي على التميز على الدوام، كونها احتضنت في جزء منها ثقافات العالم أجمع تحت قبة واحدة من خلال (إكسبو)، لأحظى بشرف أن أضيف إلى مسيرتي الفنية التواجد هنا والمشاركة في المعرض».

وكشف المطرب العالمي البرازيلي ويلسون سيمونينا لـ«الإمارات اليوم» عن التحديات التي واجهتها «أوركسترا جاز سيمفونيا» في مراحل إعدادها، ومن أبرزها النجاح في تخطي المسافات الشاسعة التي فصلت بين المناطق الأربع التي خصصت كل منها لإعداد جزء من الحفل الاستعراضي الذي قدم في «إكسبو دبي».

وأضاف: «مجهودات كبيرة بذلت في سبيل الخروج بـ(الأوركسترا) بالصورة الناجحة، إلا أن الإصرار على تمثيل البرازيل في إكسبو دبي، كان كفيلاً بمنح الجميع الحافز لتقديم الأداء الأفضل، وهو ما نجحنا في إظهاره باقتدار، بتقديم عروضٍ متتالية لزوار المعرض، امتد كل منها نحو 45 دقيقة». وتابع سيمونينا: «التفرد كان العنوان الأبرز الذي حرصنا على إظهاره هنا في دبي في عروض جمعت لغات استثنائية من الإبداع الموسيقي بكل أطيافه، دمج بين ألحان الجاز والسامبا، وصولاً إلى الحرص على دمج ثقافة الماء والشاطئ في الرقصات الاستعراضية والتي تعد من الركائز الأساسية الشهيرة للاستعراضات والمهرجانات في البرازيل، وصولاً إلى إبهار الجمهور في القدرة على الجمع بين الأداء الموسيقي ومهارات كرة القدم من خلال عناصر مختصة في هذا المجال».


ويلسون سيمونينا:

• «مجهودات كبيرة بذلت في سبيل الخروج بـ(الأوركسترا) بالصورة الناجحة».

فابيا كوزا:

• «ما لمسناه على أرض الواقع هنا في إكسبو 2020 دبي فاق التوقعات».


موروث برازيلي

قالت الفنانة فابيا كوزا إن السمعة الواسعة الانتشار التي سبقت انطلاقة «إكسبو 2020 دبي»، وكونه الحدث الأضخم بتاريخ المعارض الدولية، كانت من العوامل الأخرى المشجعة لها لتكون جزءاً من هذا الحدث، وتعريف الثقافات المختلفة حول العالم المتواجدة تحت قبة واحدة وتضم 192 دولة، بالموروث الثقافي البرازيلي الشهير بالسامبا «ليس على صعيد الاستعراضات فحسب، بل في أنماط الألحان التي تلامس شغف الحياة أيضاً».

طباعة