جناح بنين يضيء على تاجرات مبدعات وظاهرة «نانا بنز»

عين إكسبو.. تحف فنية تروي نجاحات نساء فرضن احترامهن على الجميع

صورة

قصص عن نجاحات المرأة ترويها إبداعات في جناح بنين، الذي يسلط الضوء خلال مشاركته في «إكسبو 2020 دبي» على أهمية دعم المرأة، والتأثير الكبير لظاهرة «نانا بنز» في استلهام حكايات عن تفوق «حواء» في البلد القابع في غرب القارة السمراء. ويدعو الجناح زوار «إكسبو 2020» إلى التعرف بشكل أكبر إلى الثقافات المختلفة التي يستعرضها في مقره بمنطقة الاستدامة، إذ يبرز كيفية معيشة سكان البلد الإفريقي في وئام تام مع الطبيعة، وابتكار حلول للتحديات الحالية في جناح يحتفل بالمرأة، ومهارة السكان الأصليين، والتراث الثقافي، والاضطلاع على قصص صانعات المملكة من النساء.

ويضم الجناح مجموعة رائعة من التحف الفنية التي توثق ظاهرة «نانا بنز»، حيث تُنشئ نساء فرضن احترامهن على الجميع إمبراطوريات تجارية، إلى جانب استعراض واكتشاف ثقافة هذا البلد، من خلال التحف التي صممها عدد من أشهر النحاتين في بنين وقارة إفريقيا.

وتبرز أسماء ثلاثة فنانين من بنين تعرض أعمالهم الفنية في الجناح، وهم: نثاناييل فودوهي، وإيبافراس تويهين، ووابي دوسو، بينما يُعدّ تمثال الصرخة للفنان إيبافراس تويهين من أهم التماثيل المعروضة في الجناح، وتبلغ قيمته 19 ألفاً و404 دراهم.

من جهتها، أكدت المشرفة على جناح بنين، غنير سيناتوكو، أن التماثيل المعروضة في الجناح متاحة بشكل رسمي للراغبين في اقتنائها، مشيرة إلى أنها تروي قصص نجاح للمرأة البنينية، بينما يستعرض الجناح ظاهرة «نانا بنز» التي تكشف كيفية وصول المرأة في دول غرب إفريقيا إلى مكانة كبيرة في التجارة.

وأوضحت غنير لـ«الإمارات اليوم»: «إن المدن الإفريقية تزخر بالتاجرات المبدعات، وكانت مهاراتهن لها تأثير كبير في تعزيز النمو الاقتصادي الطويل الأمد في القارة السمراء، وفي بقية أنحاء العالم».

وأضافت: «هيمنت النساء سابقاً على التجارة المحلية والدولية في مجال النسيج، ومطبوعات الشمع، وملابس النساء، وأدرن شركات تجارية في دول غرب إفريقيا، مثل: بنين، توغو، بوركينا فاسو، مالي، النيجر، تشاد، وبلدان أخرى في المنطقة».

وتابعت غنير سيناتوكو: «في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي برزت في توغو مجموعة من النساء اللائي يلقبن بـ(نانا بنز)، لأن ثروتهن من التجارة مكنتهن من امتلاك سيارات من طراز (مرسيدس بنز)، بينما انتقل تأثير هذه المجموعة إلى دول غرب إفريقيا، منها بنين، إذ إن الجيل الحالي من النساء يحتفظ بنموذج ريادة الأعمال الخاص بهن».

وأكدت أن الأعمال الفنية المعروضة في جناح بنين ذات قيمة كبيرة، ومن أبرز التحف: تمثال «ريتروفيل» للفنان إيبافراس تويهين، وتبلغ قيمته 16 ألف درهم، وتمثال «الرؤية» الذي تبلغ قيمته 8732 درهماً، وتمثال «سوكورو» الذي تبلغ قيمته 16 ألف درهم، وتمثال «دندون» المعروض للبيع بـ11 ألفاً و642 درهماً، وتمثال «لافاي» مقابل 9702 درهم، إلى جانب مجموعة من التحف الفنية الصغيرة، أبرزها: «شاسور» و«كوافير»، إذ إن الأخير تعرض منه نماذج عدة، وتبلغ قيمة كل واحد 1700 درهم. مستثمرات في الرخاء

قالت المشرفة على جناح بنين، غنير سيناتوكو، إن نساء «نانا بنز» برهنّ على أن الاقتصادات غير الرسمية يمكن أن تخلق مسارات النجاح لأسرهن ومجتمعاتهن، إذ لم يستثمرن ثرواتهن فقط في المتعة والرخاء فقط وحيازة ممتلكات في جميع أنحاء العالم، بل استثمرنها أيضاً في تعليم أطفالهن في الداخل والخارج، وفرضن احترامهن رغم افتقارهن إلى التعليم الرسمي، وعرض عليهن شركاء تجاريون من أنحاء العالم شروطاً مواتية لتوسيع أعمالهن.


غنير سيناتوكو:

«الجيل الحالي من النساء في بلدنا يحتفظ بنموذج ريادة الأعمال الخاص بهن».

طباعة