نجم العين يتلألأ مع أسرته في «إكسبو»

عين إكسبو.. إسماعيل أحمد: الإمارات قهرت المستحيل

صورة

زار نجم فريق العين لكرة القدم، إسماعيل أحمد «إكسبو 2020 دبي»، مع أسرته المكونة من زوجته وأربعة أولاد.

وحرص عدد كبير من زوار «إكسبو» على التقاط الصور التذكارية معه.

وأكد لـ«الإمارات اليوم» أن «الإمارات قهرت المستحيل»، مشيراً إلى حجم الإنجاز الذي حققته الدولة على الأرض باستضافة الحدث الدولي الثقافي والاقتصادي الأكبر.

وقال: «شاهدنا حفل الافتتاح، وتابعنا العديد من مقاطع الفيديو والصور للأجنحة المختلفة، لذلك كان لدينا انبهار مسبق بروعة المكان، وجمال التصميمات المعمارية الخيالية».

وأضاف أن «القيادة في الإمارات عودتنا على أنه لا يوجد مستحيل، ولا شك أنه في ظل ما يعاني منه العالم من تأثر سلبي بجائحة فيروس كورونا المستجد، نستطيع القول إن الإمارات قهرت المستحيل بتنظيم واستضافة هذا الحدث العالمي، الذي سيزوره ملايين البشر من العالم على مدار ستة أشهر هي مدة المعرض حتى 31 مارس 2022».

وتابع: «سعداء بالمستوى الرائع للتنظيم، وبالإجراءات الصحية المتخذة».

وأشار لاعب العين إلى أنه، وفقاً لترشيحات أصدقائه، قرر زيارة العديد من الأجنحة، أبرزها الإمارات وبلجيكا وفرنسا وبريطانيا، إلى جانب العديد من الأجنحة الأخرى، ومشاهدة الفعاليات الترفيهية.

يذكر أن إسماعيل أحمد (38 عاماً) من أبرز اللاعبين في تاريخ نادي العين، إذ انضم إلى «الزعيم» في 2008، ومع أنه يلعب في خط الدفاع، فقد أحرز طوال مسيرته مع البنفسج 34 هدفاً في مختلف المسابقات المحلية والقارية، وكان خياراً ثابتاً في قائمة الفريق بالنسبة لجميع المدربين، كما كان أحد العناصر المهمة في جميع البطولات التي حصل عليها «الزعيم» منذ ذلك التاريخ، وبعد غيابه الموسم الماضي كاملاً بداعي الإصابة، ظهر اللاعب خلال مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي قبل بدء الموسم الحالي، أكد خلاله أنه مستمر في العلاج التأهيلي تمهيداً لعودته بقوة في الفترة المقبلة.

ولم يكتف إسماعيل أحمد بالتألق والإبهار على المستوى المحلي، بل تخطاه ليصبح أحد أبرز وأفضل اللاعبين في دوري أبطال آسيا.

ووصل إسماعيل أحمد مع العين إلى نهائي المسابقة القارية البارزة في عام 2016، وتوج بلقب جائزة «تويوتا»، المخصصة من شركة السيارات اليابانية لأفضل لاعب في كل جولة.

في المقابل، تم استدعاء المدافع المتميز للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم، عام 2012، حيث شارك في أول مباراة ودية بقميص «الأبيض» أمام منتخب اليابان، وشارك معه بعد ذلك في مباريات عدة على المستويين الإقليمي والقاري، ودياً ورسمياً، وتوّج معه بلقب «خليجي 21» عام 2013، وتابع مشواره كلاعب دولي إلى أن خرج من القائمة بسبب إصابة لحقت به 2019.

طباعة