أدنوك للتوزيع تفتتح محطاتها المخصصة للسيارات التي تعمل بالغاز الطبيعي في أبوظبي

افتتحت أدنوك للتوزيع، الشركة الرائدة في قطاع الوقود ومتاجر التجزئة في الإمارات العربية المتحدة، أول محطاتها المخصّصة فقط لإعادة التزوود بالغاز الطبيعي المضغوط في الدولة. وقد خضعت محطة وقود "الزاهية" التقليدية في شارع الفلاح في أبوظبي لعملية تجديد شاملة، وأصبحت الآن توفّر للسيارات العاملة بالغاز الطبيعي وصولاً سهلاً وسريعاً في قلب العاصمة.

تعتبر محطة "الزاهية" إحدى 30 محطة يتوفّر فيها الغاز الطبيعي المضغوط في جميع أنحاء الدولة حالياً، هي جزء من عملية انتقال استراتيجي لمواقع التزوّد بالغاز الطبيعي المضغوط إلى أماكن مناسبة وافضل تجهيزياً - ما يتيح لسائقي السيارات العاملة بالغاز الطبيعي خيارات أوسع للتزود به.

وبهذه المناسبة قال الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك للتوزيع المهندس بدر سعيد اللمكي "لقد أرتفع الطلب على الغاز الطبيعي المضغوط بشكل مطّرد في السنوات الأخيرة، سواء من الشركات الكبيرة، بما فيها شركات سيارات الأجرة، أو من المستهلكين العاديين." وأضاف: "تهدف المحطة الجديدة إلى توفير أمكانية وصول مريح وسهل في وسط العاصمة للتزوّد بالغاز الطبيعي المضغوط، وتحتوي على أربع مضخات. ولدينا الآن سبعة محطات خدمة توفّر الغاز الطبيعي المضغوط في أبوظبي، ومحطات عديدة أخرى في جميع أنحاء الدولة."

تجدر الإشارة إلى أنّ شركة أدنوك للتوزيع تعمل على توفير هذا الوقود البديل في محطاتها منذ أكثر من 10 سنوات، حيث  جرى تحويل أول سيارة للعمل بالغاز الطبيعي في سبتمبر 2010. وتم حتى الآن تحويل أكثر من 10 آلاف سيارة للعمل بالغاز الطبيعي. ويحترق الغاز الطبيعي المضغوط بكفاءة أكبر من الوقود التقليدي، مما يساعد على تقليل التلوث وانبعاثات الكربون. ويعتبر الغاز الطبيعي كذلك أحد أكثر أنواع وقود السيارات المتاحة أماناً وفعاليةً من حيث التكلفة.

هذا ويمكن تحويل جميع المركبات تقريباً كي تعمل على الغاز الطبيعي المضغوط، بالإضافة إلى الوقود العادي. وينجز هذا التحويل من قبل ورش معتمدة رسمياً، مع الالتزام بأعلى معايير السلامة. كما يجري التحقّق من جميع عمليات التحويل واعتمادها من قبل وكالة تدقيق مستقلة، وذلك تماشياً مع أنظمة ولوائح هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس.

طباعة