توقعات نمو العائدات بنسبة 25% عن نتائجها العام الماضي

«دوكاب» ترفع صادراتها من كابلات الألمنيوم 50% في 2021

صورة

أفاد الرئيس التنفيذي لمجموعة «دوكاب»، محمد عبدالرحمن المطوع، بأنه «من المتوقع أن تسجل عوائد عمليات المجموعة عن عام 2021 نمواً بنسب تجاور الـ25%، مقارنة بعام 2020».

وأشار في تصريحات خلال لقاء صحافي عقدته المجموعة، على هامش المشاركة في النسخة الـ47 لمعرض «طاقة الشرق الأوسط» في مركز دبي التجاري العالمي، إلى أن إدراج «دوكاب» في سوق المال، يرجع تحديده إلى (قرار حكومي)، كونها مملوكة لحكومتي أبوظبي ودبي.

وأوضح أن «حجم الاستهلاك المحلي من الكابلات يصل حالياً إلى نحو 120 ألف طن تستأثر (دوكاب) بحصص تبلغ 70% من السوق المحلية، فيما رفعت صادراتها من كابلات الألمنيوم خلال عام 2021 بنحو 50% مقارنة بعام 2020، حيث تعمل على تعزيز وتوسعة صادرتها في أسواق عدة من بينها بريطانيا وأستراليا»..

وأشار المطوع إلى أن «إنتاج الشركة من الكابلات يصل إلى نحو 100 ألف طن، ومن النحاس ما يصل إلى 170 ألف طن، من وحدات الأعمال الثلاث التابعة للمجموعة وهي: دوكاب وحدة أعمال الأسلاك والكابلات الرئيسة؛ ومصنع دوكاب للمعادن، المتخصص في تقديم المنتجات المعدنية عالية الجودة للاستخدامات الصناعية؛ ومصنع دوكاب لمنتجات الجهد العالي، الذي يقدم حلول الجهد العالي لقطاع الخدمات والمرافق».

وكشف عن أن «أسعار الألمنيوم الأولية العالمية ارتفعت بشكل كبير أخيراً لتصل إلى أربعة آلاف دولار للطن منذ مطلع العام الجاري، مقارنة بمتوسط سعر 2400 دولار للطن، فيما ارتفعت أسعار النحاس إلى نحو ما بين 10.8 و10.9 آلاف دولار للطن، مقارنة بمتوسط سعر 9700 دولار في العام 2021، ما يفرض تحديات كبيرة للموائمة بين ارتفاع تكاليف الإنتاج والسعر النهائي الذي يتحمله المستهلك النهائي في نهاية المطاف».

وأكد المطوع أن صناعة الكابلات الإماراتية تعوّل بقوة على برنامج «القيمة المضافة» للصناعات الوطنية، الذي تم إطلاقه منذ أشهر، بالإضافة إلى ارتفاع الطلب على منتجات «دوكاب» من المشروعات النفطية التي أطلقتها حكومة الإمارات أخيراً، لاسيما في مشروعات الرويس وغيرها.

وأشار إلى أن اندلاع الحرب بين روسيا وأوكرانيا، لم يكن له تأثير على أعمال «دوكاب» من حيث المواد الأولية أو التصدير إلى كلتا الدولتين، مؤكداً أن الشركة لديها أسواق بديلة دائماً لتأمين احتياطاتها من المواد الأولية بصورة ربع سنوية على الأقل، إذا لم يكن أكثر.

وكشف المطوع عن إنجاز عمليات توريد الكابلات للمرحلة الرابعة من «مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية»، فيما تواصل التوريد لمشروع «الظفرة للطاقة الشمسية» في أبوظبي، وتعمل مع مقاولين لتوريد الكابلات بمشروع «قطار الاتحاد»، متوقعاً ارتفاع الطلب المحلي على مشروعات البنية التحتية والمشروعات العقارية في الإمارات بعد «كوفيد-19»، فيما حصلت الشركة على مشروع الربط الكهربائي أخيراً، بين بغداد وعمان، كما تورد الشركة لمشاريع طاقة متجددة في الهند.

طباعة