خلال أول عطلة بنظام العمل الجديد ومدعومة بتخفيضات تصل إلى 70%

%25 زيادة في عدد زوار محال ومراكز تجارية في أبوظبي

ادارات محال تجارية، مدت العمل يومي السبت والأحد إلى الـ12 مساء. تصوير: إريك آرازاس

أفاد مسؤولو مراكز ومحال تجارية في أبوظبي، بأن أول عطلة بالنظام الجديد للعمل الأسبوعي بالدولة، الذي أدى إلى إطالة العطلة الأسبوعية (لتصبح يومين ونصف اليوم)، شهدت نمواً في أعداد الزوار بنسب راوحت بين 10 و25% مدعومة بحملات التخفيضات السعرية بمناسبة الأعياد وبداية السنة الميلادية، بنسب بين 20 و70%، فضلاً عن إجازة الفصل الدراسي الأول للمدارس

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم»، أن الأحد الماضي تحديداً شهد نمواً استثنائياً في أعداد الزوار بنسب بلغت 25% مقارنة بأيام الأحد السابقة، خصوصاً أن الأحد كان يوماً عادياً ولا يرتاد المراكز التجارية الكثير من الزوار خلاله.

ونوهوا بأن محال تجارية كثيرة مدت أيام عملها أيام (الجمعة والسبت والأحد) حتى منتصف الليل لاستقبال المتسوقين.

وقال مستهلكون إن إطالة العطلة الاسبوعية أتاح لهم وقتاً أطول للتسوق وزيارة المراكز التجارية ومنافذ البيع والاختيار بعناية بين العروض المختلفة، موضحين أن الأحد الماضي شهد ازدحاماً لم يشهده من قبل، مطالبين بطرح عروض تخفيضات خصيصاً للعطلات الأسبوعية.

العطلة الأسبوعية

وتفصيلاً، قال المستهلك، محمود النمر، إن بدء سريان العطلة الأسبوعية الجديدة أتاح له وقتاً أطول للتسوق وزيارة المراكز التجارية ومنافذ البيع للاختيار بعناية بين العروض المختلفة، موضحاً أن الأحد الماضي شهد ازدحاماً كبيراً مقارنة بأيام الأحد السابقة.

وأكد على وجود عروض تخفيضات متنوعة بنسب تراوح بين 20 و70% شملت الملابس والأحذية والحقائب والإلكترونيات وألعاب الأطفال وغيرها بمناسبة الأعياد ورأس السنة الميلادية، مطالباً بوجود عروض تخفيضات متميزة خصيصاً للعطلات الأسبوعية الطويلة خلال الأسابيع المقبلة لإتاحة الفرصة للمتسوقين للاستفادة منها، خصوصاً أن الفترة المقبلة عموماً لا تشهد حملات للتخفيضات.

وقالت المتسوقة، هدى محمد، إن مد الإجازة أتاح لها التسوق بحرية وزيادة المراكز التجارية مرات عدة خلال العطلة، خصوصاً مع وجود عروض تخفيضات جيدة تصل إلى 70% على مجموعة واسعة من المنتجات المختلفة وتناول الطعام مع أسرتها في الخارج، قبل بدء الدراسة مجدداً.

وطالبت بعروض تخفيضات مخصصة لعطلات نهاية الأسبوع، خصوصاً أن فترة الأشهر الثلاثة المقبلة لا تشهد عموماً حملات تخفيضات، وذلك لإتاحة الفرصة للمتسوقين للاستفادة منها لاسيما أن بعض الشركات قد زادت ساعات العمل خلال الأسبوع، ما يصعب معه زيارة المراكز خلال أيام الأسبوع.

وقال المستهلك، طارق سليمان، إن عروض التخفيضات التي تصل إلى 70% شجعته على زيارة المراكز التجارية مرات عدة مع أسرته للتسوق والمقارنة بين العروض واختيار أنسبها، في ضوء طول مدة الإجازة، مطالباً بعروض متنوعة خلال العطلة الطويلة في الأسابيع المقبلة، خصوصاً أن أعداد المتسوقين ستزيد، وأن العروض من العوامل المحفزة على زيارة المراكز التجارية.

أعداد الزوار

من جانبه، قال المسؤول في أحد المراكز التجارية في أبوظبي، أحمد توفيق، إن «أول عطلة شهدت نمواً في أعداد الزوار والمتسوقين راوحت بين 10 و25%»، مشيراً إلى أن النمو في عدد الزوار يختلف حسب المركز التجاري ويوم الزيارة.

وأضاف توفيق، أن «إطالة العطلة الأسبوعية وعروض التخفيضات، التي تعدت 70% وعطلة الفصل الدراسي الأول في المدارس، دعمت نمو الزوار»، مشيراً إلى أن الكثير من المحال قامت بمد فترة التسوق حتى الـ12 مساء، يومي السبت والأحد، بعد أن كانت الغالبية العظمى تغلق في العاشرة أو الـ11 مساء، على أقصى تقدير، يومي السبت والأحد.

النظام الجديد

وقال المسؤول في إدارة أحد المراكز التجارية، سمير أسعد، إن «أول عطلة، حسب النظام الجديد، شهدت نمواً في عدد الزوار والمتسوقين في مراكز تجارية بنسب كبيرة بلغت ذروتها يوم الأحد، ووصلت إلى 25%، خصوصاً أن الأحد كان في السابق يوماً هادئاً، قبل أن يصبح يوماً رئيساً في التسوق، بعد سريان نظام العطلة الجديد». وأوضح أنه «سيتم دراسة طرح عروض تخفيضات خلال العطلات المقبلة»، مشيراً الى انه يجري حالياً تقييم نسب الزيادة في المبيعات خلال العطلة.

وقالت مسؤولة المبيعات في أحد المحال التجارية الكبرى، ماريا كارلوس، إن «إدارات محال تجارية مدت العمل يومي السبت والأحد إلى الـ12 مساء، فضلاً عن يوم الجمعة، الذي يتم إغلاق المحال فيه متأخراً، باعتباره يوم التسوق الرئيس»، مشيرة إلى أن التخفيضات الخاصة بالأعياد ورأس السنة الميلادية دعمت إقبال المتسوقين بعد مد العطلة الأسبوعية. وأضافت «رأينا، بعد مد العطلة، تغييراً في سلوك المستهلكين من حيث تغيير أيام التسوق الرئيسة، وستكون فترات التسوق الرئيسة هي الجمعة والسبت والأحد».

طباعة