منصور بن محمد: السياحة البحرية تُعد من الروافد المهمة لقطاع السياحة في دبي

أكّد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، أن السياحة البحرية تُعد من الروافد المهمة لقطاع السياحة في دبي، مع ما تحققه من نمو مطّرد في ضوء تاريخ دبي وخبرتها الطويلة في هذا المجال، مدعومة بما حققته الإمارة من تقدم في إنشاء وتطوير مجموعة من أهم الموانئ السياحية في المنطقة والتي تم تزويدها ببنية تحتية تُعد من الأحدث عالمياً، وتُشرف عليها فرق عمل مؤهلة وعالية الكفاءة، وبما يوفر تجربة سفر وزيارة متميزة للمسافرين على متن السفن السياحية.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموّه، أمس، إلى الواجهة البحرية «دبي هاربر»، وذلك في إطار جولات سموّه الميدانية للوقوف على سير العمل في منافذ الإمارة، وما يتم تقديمه من خدمات للزوار القادمين أو المغادرين عبر تلك المنافذ بالاعتماد على أحدث التقنيات وأكثر أنظمة التشغيل كفاءة بما يعزز مكانة دبي مقصداً سياحياً مُفضلاً على مستوى العالم.

واطّلع سموّه خلال الزيارة التي رافقه فيها، نائب رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، الفريق محمد أحمد المري، والمدير العام لجمارك دبي، أحمد محبوب مصبح، وأمين عام المجلس، عمر علي سالم العديدي، على إجراءات الهجرة والجمارك المُقدّمة في الميناء والتدابير المتخذة من أجل تسهيل حركة المسافرين، سواء من القادمين إلى دبي أو المغادرين على متن السفن السياحية التي تزور الميناء، لاسيما مع بدء الموسم الجديد للسياحة البحرية.

كما تفقّد سموّه مبنى عمليات «دبي هاربر»، حيث اطّلع على سير العمل في المبنى الذي يتم من خلاله مراقبة جميع مرافق الميناء والخدمات المقدمة في المواقع كافة، وبما يضمن أفضل مستويات كفاءة التشغيل، وإنهاء إجراءات الركاب، ونقل الأمتعة من وإلى السفن القادمين على متنها، وبما يضمن راحة المسافرين في مختلف مراحل وجودهم في الميناء، ويكفل حركة سلسة لوصول ومغادرة السفن السياحية الضخمة التي يستقبلها الميناء.

واستمع سموّه خلال الزيارة إلى شرح قدّمه الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في شركة «شمال» مالك ومطور «دبي هاربر»، عبدالله بن حبتور، حول الخدمات المتنوعة التي يقدمها الميناء، بما في ذلك كاونترات «طيران الإمارات» التي تخدم المسافرين من ركاب السفن السياحية الراغبين في استكمال رحلاتهم جواً على متن «طيران الإمارات»، حيث يمكنهم من خلال وجودهم في الميناء إنهاء كل الإجراءات الخاصة باستكمال أسفارهم جواً، وذلك في ميزة إضافية تعزز من تكامل شبكة النقل البحري والجوي في الإمارة، وتؤكد على نوعية الخدمة بالغة التميز التي توفرها لزوارها.

وأعرب سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم عن كامل تقديره للجهود الكبيرة التي تقوم بها كل الجهات المعنية، وفي مقدمتها جمارك دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، وأمن المنافذ، وشركة «شمال»، وكل من يسهم في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بترسيخ مكانة دبي كأفضل مدينة للعيش والعمل والزيارة على مستوى العالم.

ووجّه سمو رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ، بالعمل على مواصلة التحسين المستمر للخدمات المقدمة في كل المنافذ الحدودية، سواء البحرية أو البرية أو الجوية، وبتعاون الجهات المعنية كافة، وكذلك تقديم كل التسهيلات اللازمة لليخوت والسفن السياحية العالمية التي تزور موانئ دبي المختلفة، مع الاستفادة من البنية التحتية الحديثة والمنشآت المتطورة التي تتضمنها المراسي تماشياً مع الجهود المستمرة لتعزيز مكانة دبي بين أبرز الوجهات المفضلة لملاك ومستأجري اليخوت ومسافري الرحلات البحرية امتداداً لموروثها البحري العريق.

طباعة