أكّدت أن التحسّن الملحوظ في السوق المحلية سيفتح أمامها العديد من الصفقات

«إمباور»: 49% نمواً في الطلب على خدمات تبريد المناطق

أحمد بن شعفار: «من المتوقع أن تشهد المؤسسة خلال الربع الرابع من العام الجاري صعوداً كبيراً في أعداد المتعاملين».

سجّلت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي (إمباور) نمواً واضحاً في حجم إقبال المتعاملين في دبي، للحصول على خدمات تبريد المناطق الصديقة للبيئة، إذ شهدت الشركة في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري نمواً بنحو 49% في أعداد الأفراد والشركات من المسجلين الجدد، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2020.

ولفتت الشركة إلى أن متعاملين جدداً من القطاعين الحكومي والخاص، سجلوا وفتحوا حسابات خاصة مباشرة، من خلال نوافذ تسجيل الشركة الإلكترونية، ليصبح في مقدروهم إنجاز معاملاتهم في أي وقت ومن أي مكان يوجدون فيه.

وأوضحت الشركة أن ذلك النمو يتزامن مع التطور المستمر الذي تجريه «إمباور» في ريادتها الرقمية كأول شركة تبريد مناطق تطبق خدمة التسجيل الإلكتروني على مستوى الإمارات والمنطقة، محققةً بذلك مستويات جديدة في إسهاماتها في «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية»، والصعود بمعدلات إسعاد المتعاملين الأفراد المستأجرين، وملاك العقارات، وشركات التطوير، من خلال توفير الوقت والجهد والكلفة عليهم، بعدم الحاجة إلى الحضور الشخصي إلى مقر المؤسسة، أو مراكز خدمات المتعاملين التابعة لها، شرطاً أساسياً وملزماً لتسجيل المشروع أو الوحدة العقارية في خدمات تبريد «إمباور»، ولاحقاً البدء بالحصول على الخدمات وإنجاز ما يتصل بها من معاملات.

وتوقع الرئيس التنفيذي لـ«إمباور»، أحمد بن شعفار، أن تشهد المؤسسة خلال الربع الرابع من العام الجاري صعوداً كبيراً في أعداد المتعاملين، لاسيما من ملاك ومستخدمي العقارات التجارية المتعددة الاستخدامات التي تشهد ازدهاراً في الإشغال، بسبب التعافي الاقتصادي من تداعيات الجائحة. وأكّد أن التحسّن الملحوظ في السوق الإماراتية، سيفتح أمام المؤسسة العديد من الصفقات ومشروعات توسعة جديدة ستشمل مختلف الإمارات، وستعزّز بذلك عدد المتعاملين.

طباعة