«إمباور» تستحوذ على محطات تبريد المناطق في مطار دبي بـ 1.1 مليار درهم

وقعت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، اتفاقية استحواذ على محطات تبريد المناطق التابعة لمطار دبي الدولي، بطاقة تبريد إجمالية تصل إلى 110 آلاف طن تبريد وبقيمة إجمالية بلغت 1.1 مليار درهم، ممولة ذاتياً من خلال البنوك المحلية والعالمية التي ترتبط معها «إمباور» بعلاقات استراتيجية وثيقة.

جاء ذلك بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي.

وأفاد بيان صادر أمس، بأن العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي رئيس مجلس إدارة «إمباور»، سعيد محمد الطاير، شهد توقيع الاتفاقية.

ووقع اتفاقية الاستحواذ الرئيس التنفيذي لـ«إمباور» أحمد بن شعفار، والرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران خليفة الزفين.

وتقضي الاتفاقية بامتلاك وإدارة مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، جميع محطات تبريد المناطق التابعة لمطار دبي الدولي بكل مرافقه ومجمعاته بطاقة تصل إلى 110 آلاف طن تبريد، والبالغ عددها خمس محطات، وتغطي هذه السعة ما يعادل استهلاك برج خليفة الأعلى في العالم 11 مرات.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، إن «هذه الاتفاقية تعد أولى ثمار محفظة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص التي أعلنت عنها حكومة دبي، بقيمة 25 مليار درهم، والتي أعلن عنها خلال مؤتمر نظمته دائرة المالية في حكومة دبي الشهر الماضي وأُقيم في موقع معرض (إكسبو 2020 دبي)».

وأضاف سموه أن «مؤسسة مدينة دبي للطيران» خطت خطوة كبيرة في مسيرتها عبر شراكتها مع «إمباور» التي سبقت أقرانها في صناعة تبريد المناطق الصديقة للبيئة وتوظيفها للتقنيات المبتكرة لترسيخ ريادتها العالمية، ما يساند «مؤسسة مدينة دبي للطيران» في مواصلة نجاحات استراتيجيتها الطموحة المنبثقة من رؤية الإمارات 2021.

من جهته قال الطاير، إن اتفاقية الاستحواذ تصوغ مفهوماً جديداً للشراكة بين الطرفين وتنقل مخرجاته الاستثمارية إلى فضاء يشمل حماية البيئة والموارد الطبيعية وتعزيز إنشاء مجتمعات مستدامة.

طباعة