رحلة "الاتحاد للطيران" المستدامة تحقق انخفاضاً في الانبعاثات الكربونية بنسبة 72%

أفادت شركة الاتحاد للطيران اليوم، بأنها تمكنت في 23 أكتوبر الجاري، من تشغيل الرحلة الأكثر استدامة على الإطلاق، مستفيدة من التجارب والدراسات والكفاءات التشغيلية التي قامت بتطويرها على مدار العامين الماضيين منذ انطلاقة برنامجها المكثف للاستدامة، حيث استطاعت الرحلة (EY20) المتجهة من لندن هيثرو إلى أبوظبي من الحد بنسبة 72% من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون من حيث القيمة المطلقة مقارنة برحلة مماثلة تم تشغيلها في العام 2019.

وذكرت الشركة في بيان أن الرحلة تأتي في إطار برنامج "الاتحاد غرينلاينر"، وهو شراكة تمتد على مدار عامين بين "الاتحاد" و"بوينغ"، تستخدم الشركتان خلاله أسطول طائرات "الاتحاد" من طراز "بوينغ 787" كحقل تجارب لتحسين العديد من جوانب الاستدامة بالشراكة مع المؤسسات الرائدة في قطاع الطيران.

وقال الرئيس التنفيذي للعمليات التشغيلية والتجارية في مجموعة الاتحاد للطيران، محمد البلوكي، إن "الرحلة حققت وفورات جديرة بالملاحظة، كما أن (الاتحاد) عندما تعهدت بالحد من الانبعاثات الكربونية للوصول إلى الصفر، كان من المسلّم به أن هذا الأمر لن يتحقق من دون التعاون البنّاء والإيجابي بين مختلف الشركاء والأطراف المعنية في القطاع، وهذا بالضبط ما قامت به (الاتحاد) من خلال الرحلة المستدامة".

 

 

طباعة