برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بنسبة 17.1% خلال الربع الثاني من 2021

    «موانئ دبي العالمية» تسجل نمواً قوياً في إجمالي «المناولة»

    أعلنت مجموعة موانئ دبي العالمية المحدودة عن مناولة 19.7 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدماً، على نطاق محفظتها العالمية من محطات الحاويات، وذلك خلال الربع الثاني من 2021.
    وأفادت في بيان لها اليوم، بأن الكميات الإجمالية للحاويات شهدت ارتفاعاً بنسبة 17.6% على أساس سنوي مُعلَن، وصعوداً بنسبة 17.1%على أساس نسبة نمو المقارنة المثلية.

    تسارع النمو
    ووفقاً للبيان، فقد تسارع النمو في الربع الثاني من العام 2021 مع ظهور جميع المناطق بأداء قوي، خصوصاً محطات الحاويات التابعة للمجموعة في الهند، وأوروبا، وأستراليا، والأميركيتين.
    وكشفت نتائج المجموعة عن مناولة 3.4 ملايين حاوية نمطية قياس 20 قدماً، في ميناء جبل علي (دولة الإمارات) بالربع الثاني من العام 2021، ليمثل ارتفاعاً بنسبة 4.2% على أساس سنوي.
    وعلى أساس إجمالي النصف الأول من العام 2021، فقد ناولت «موانئ دبي العالمية» 38.6 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدماً، بزيادة في الأحجام الإجمالية بنسبة 13.9% على أساس سنوي مُعلَن، و13.3% على أساس المقارنة المثلية.
    وأظهرت النتائج التشغيلية للمجموعة، أن محطات الحاويات التابعة لـ«موانئ دبي العالمية» خلال الربع الثاني من 2021 ناولت 11.4 ملايين حاوية نمطية قياس 20 قدماً، على المستوى الموحد، وهو ما يمثل زيادةً بنسبة 18.2% على أساس مُعلَن وارتفاعاً، بنسبة 17.3% على أساس المقارنة المثلية.

    أداء قوي
    وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة، سلطان أحمد بن سليّم: «يسرُّنا الإعلان عن أداء قوي آخر في أحجام المناولة، مع تسارع النمو في الربع الثاني من العام 2021 بنسبة 17.1% على أساس سنوي، وبزيادة قدرها 7.3% مقارنة بالربع الثاني من 2019، ما يشير إلى قوة السوق الأساسية».
    وأضاف: «استمر النمو في التوسع، حيث تقدم جميع مناطقنا أداءً قوياً، مع قوة استثنائية في الهند»، لافتاً إلى أن من الأمور المشجعة، أن التحسن الأخير في حجم مناولة الحاويات في ميناء جبل علي الرئيسي (دولة الإمارات) استمر في الربع الثاني من 2021، مع ارتفاع نمو إجمالي حجم المناولة إلى نسبة 4.2% على أساس سنوي.

    نظرة مستقبلية
    وأوضحت «موانئ دبي العالمية» أنه وبالنظر إلى المستقبل، فإن التوقعات على المدى القريب لا تزال إيجابية، مع توقعات بأن تتجه معدلات النمو في النصف الثاني من عام 2021 نحو الاعتدال.
    وتاعبت: «لا نزال مدركين أن جائحة (كوفيد-19) وحالة عدم التيقن الجيوسياسية، يمكن أن يؤثرا في حركة الانتعاش الاقتصادي العالمي مرة أخرى».
    وأكدت المجموعة أنها تواصل إحراز تقدم جيد في إستراتيجيتها لتقديم حلول سلسلة التوريد المتكاملة لأصحاب البضائع المستفيدين، مع التركيز على زيادة الربحية، وإدارة النفقات الرأسمالية للنمو.
    وقالت: «البداية القوية لعام 2021 تجعلنا في وضع جيد لتقديم أداء محسّن للعام بأكمله، ولا زال نركز على تحقيق أهدافنا لعام 2022».
     

     

    طباعة