العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أسعار التذاكر تسجل ارتفاعات بنسبة 50% خلال عطلة «الأضحى»

    وكالات: «رحلات العودة» تُبقي تذاكر الطيران في مستويات مرتفعة

    صورة

    قال مسؤولو وكالات سفر إن أسعار تذاكر الطيران لاتزال في مستويات مرتفعة، بسبب الضغط على رحلات العودة التي تتزامن مع بدء الموسم الدراسي، واستمرار الطلب على السفر بغرض الزيارة أو العطلات، بعد انقضاء عطلة عيد الأضحى.

    وذكروا، لـ«الإمارات اليوم»، أن متعاملين قرروا تأجيل السفر خلال العطلة، وبالتالي فإنهم يخططون للسفر خلال الأيام القليلة المقبلة، منبهين إلى أن اختيار تواريخ مرنة لرحلات العودة قد يسهم في تقليل كلفة التذكرة.

    وأكدوا أن الأسعار سجلت ارتفاعات ملحوظة خلال العطلة، بنسبة بلغت 50%، مقارنة بمستوياتها في الأيام العادية.

    مستويات مرتفعة

    وتفصيلاً، قال نائب الرئيس التنفيذي لـ«شركة الريس للسفريات»، محمد جاسم الريس، إن أسعار تذاكر الطيران لاتزال في مستويات مرتفعة، في ظل استمرار الطلب على السفر، مشيراً إلى أن رحلات العودة التي تتزامن مع بدء العام الدراسي تلعب دوراً في ذلك.

    وأضاف الريس أن متعاملين قرروا تأجيل السفر خلال عطلة عيد الأضحى، وبالتالي فإنهم يخططون للسفر خلال الأيام القليلة المقبلة، سواء أكان بغرض السياحة والترفيه، أو زيارة الأهل والأقارب، مشيراً إلى ضغط كبير على رحلات العودة التي تتزامن مع بدء الموسم الدراسي الجديد.

    وأوضح أن اختيار تواريخ مرنة لرحلات العودة قد يسهم في تقليل كلفة تذاكر الطيران خلال هذه الفترة، متوقعاً أن يستمر الطلب القوي على السفر حتى سبتمبر المقبل. ولفت الريس إلى أسعار تذاكر الطيران سجلت ارتفاعات ملحوظة خلال عطلة عيد الأضحى، بنسبة بلغت نحو 50% مقارنة بمستوياتها في الأيام العادية، مشيراً إلى أن هذا الارتفاع طال مختلف الوجهات.

    استمرار الطلب

    من جانبه، قال رئيس شركة «العابدي القابضة للسياحة والسفر»، سعيد العابدي، إن متعاملين قرروا تأجيل السفر لتفادي الازدحام في الطائرات والمطارات بشكل أساسي، فضلاً عن رغبتهم في الحصول على أسعار أقل لتذاكر السفر، موضحاً أن الطلب على السفر لايزال قائماً، لكن بنسب أقل، مقارنة بعطلة عيد الأضحى.

    وأضاف أن هذا الطلب يسهم في بقاء أسعار تذاكر الطيران في مستويات مرتفعة، خصوصاً في حال اختار المتعامل رحلة عودة تتزامن مع بدء الموسم الدراسي، مشيراً إلى أنه من المتوقع للأسعار أن تكون في هذه المستويات طوال فصل الصيف،

    لاسيما إلى الوجهات الأكثر طلباً من السوق الإماراتية وإليها بالنسبة لسكان الدولة.

    وأشار العابدي إلى أن أسعار التذاكر ارتفعت في المتوسط بنسب راوحت بين 30 و50% أخيراً، مقارنة بالأوقات المعتادة بعيداً عن مواسم الذروة، لافتاً إلى أن ذلك يشير بشكل كبير إلى قوة الطلب على السفر الجوي.

    وذكر أن نسبة من الحجوزات السياحية تتركز في النصف الثاني من أغسطس المقبل، مشيراً إلى أن الطلب على السفر خلال عطلة عيد الأضحى وصل إلى أعلى المستويات على الإطلاق منذ بدء جائحة «كوفيد-19»، ما يشير إلى استمرار التعافي في قطاع النقل الجوي إقليمياً ودولياً.

    وقال إن شركات الطيران الوطنية استأنفت رحلاتها إلى العديد من المحطات الدولية، كما لجأت إلى زيادة عدد الرحلات والسعة المقعدية التي توفرها، في ظل ارتفاع مستويات الطلب على السفر.

    حجز مبكر

    في سياق متصل، قال المدير العام لـ«شركة العوضي للسفريات»، أمين العوضي، إن الطلب على السفر لايزال قائماً في ظل تخطيط المزيد من المتعاملين للسفر خلال الأيام المقبلة، بغرض زيارة الأهل أو لقضاء عطلات سياحية، مشيراً إلى أن نسبة من المتعاملين لجأت إلى تأجيل خطط السفر لتفادي الازدحام.

    وتابع: «بسبب ذلك، فإن أسعار تذاكر الطيران

    لاتزال مرتفعة، خصوصاً رحلات العودة التي تتزامن مع بدء المدارس»، لافتاً إلى أن شركات الطيران بدورها تشغل سعات مقعدية محسوبة إلى مختلف الوجهات، بحيث تتناسب مع مستوى الطلب المتوقع.

    وذكر العوضي أن الطلب الحالي يناسب حجم السعة التي تشغلها شركات الطيران، وبالتالي نجد أن الأسعار في مستويات مرتفعة، مشيراً إلى أن العروض والباقات الترويجية التي كانت تطرحها مختلف الشركات لا تسري على أوقات الذورة والمناسبات وفترة الأعياد.

    وتوقع العوضي أن تتراجع أسعار تذاكر الطيران بالنسبة لسكان الدولة، اعتباراً من سبتمبر المقبل، لكن بمستويات محدودة مع انتهاء عطلة الصيف، مشيراً إلى أن الحجز المبكر كان ولايزال خياراً مناسباً لتقليل تكاليف التذكرة، خصوصاً أن شركات طيران أتاحت السفر المرن، لتفادي دفع الرسوم المرتفعة في حال الرغبة في إلغاء خطط السفر.

    طباعة