العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    شراكة لتمكين الشركات المحلية من زيادة مبيعاتها على موقع «إيباي»

    صورة

    وقّعت غرفة تجارة وصناعة دبي، مذكرة تفاهم مع موقع «إيباي» المتخصص بالتجارة الإلكترونية، في خطوة هدفها مساعدة الشركات الأعضاء في الغرفة والشركات العاملة في الدولة، على زيادة حجم مبيعاتها على موقع eBay.com.

    وأفاد بيان صدر أمس، بأنه من خلال برنامج «إيباي للأعمال-الإمارات»، ستحصل الشركات العاملة في الدولة من أعضاء «غرفة دبي» على تدريب عملي يشمل مجموعة من الدورات التدريبية المصممة خصيصاً حول كيفية إنشاء متجر رقمي جديد، والتوسع في متجر قائم على موقع «إيباي»، إضافة إلى الحصول على خدمات دعم متخصصة.

    كما سيتمكن المشاركون من الوصول إلى أدوات وحلول تساعدهم على الوصول إلى أكثر من 185 مليون مستخدم نشط على موقع «إيباي» في الأسواق العالمية، والاستفادة من بوابة متخصصة على الموقع، تقدم دعماً وخبرات رقمية مصممة خصيصاً للشركات في دولة الإمارات الراغبة في التوسع بأعمالها، وتعزيز انتشارها على المستوى العالمي للوصول من خلال «إيباي» إلى 190 سوقاً حول العالم.

    وأكد مدير إدارة العلاقات الدولية في غرفة تجارة وصناعة دبي، حسن الهاشمي، أهمية هذه الشراكة التي تُعد تطوراً مهماً سيسهم في مساعدة الشركات الإماراتية على تعزيز حضورها الرقمي، وتوسيع نطاقها العالمي، والاستفادة من فرص الأعمال الجديدة الناشئة في الأسواق العالمية التي تشهد طلباً متزايداً من المستهلكين.

    وأضاف: «يسعدنا توحيد جهودنا مع شركة رائدة مثل (إيباي)، والتي يمكن أن تقدم فوائد بعيدة المدى تساعد الشركات الإماراتية في زيادة حجم مبيعاتها عبر الإنترنت، وتحقيق طموحاتها في مجال التجارة الإلكترونية».

    بدوره، أكد المدير العام للأسواق العالمية الناشئة في «إيباي»، إيليا كريتوف، أن التعاون مع «غرفة دبي» سيساعد البائعين في الإمارات على إيجاد مصادر دخل جديدة، ودعم استمرارية أعمالهم.

    وأضاف: «شهدنا خلال فترة (كوفيد-19) نمواً بلغ 28% في عدد البائعين الجدد من الإمارات الذين انضموا إلى (إيباي)، حيث يبيع التاجر من الإمارات سلعة واحدة كل 90 ثانية على المنصة».

    وتابع: «نعتبر الإمارات واحدةً من أهم الأسواق المستهدفة، ونتطلع إلى تعزيز دعمنا للباعة المحليين في الإمارات. ومع وجود 185 مليون بائع من أنحاء العالم، و250 مليون بحث عن منتج يومياً، ووصول إلى أكثر من 190 سوقاً، فإننا نوفر للشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات، الفرصة للوصول إلى الأسواق العالمية».

    طباعة