في دراسة شملت 10 آلاف موظف بـ 11 دولة

%64 من الموظفين في الإمارات يَعدّون العمل الهجين مصدراً للسعادة

الدولة تصدّرت في توافر الجهوزية التكنولوجية للموظفين الذين يعملون عن بُعد. أرشيفية

كشفت دراسة استطلاعية، اعتمدت عليها شركة «أفايا» للحلول التكنولوجية والاتصالات، أن 51% من الموظفين في دولة الإمارات شعروا بسعادة أكبر نتيجة العمل من المنزل خلال الفترة الماضية، فيما اعتبر 64% من شرائح الاستطلاع أن نموذج العمل الهجين الذي يدمج العمل من المنزل والمكتب وأي مكان آخر، يشكل عاملاً يسهم في تحقيق سعادتهم.

ووفقاً لنتائج الدراسة التي شملت 10 آلاف موظف في 11 دولة، من بينها الإمارات، وحملت عنوان: «الحياة والعمل في مرحلة ما بعد 2020»، تصدّرت الإمارات، من حيث توافر الجهوزية التكنولوجية للموظفين الذين يعملون عن بُعد، حيث قال 64% إنهم يتمتعون بالتكنولوجيا الضرورية للعمل من أي مكان، فيما بلغت هذه النسبة في الولايات المتحدة 62%، والمملكة المتحدة (55%)، وسويسرا (54%). وتميّزت الإمارات أيضاً، بحسب الدراسة التي أجرتها شركة الأبحاث «ديفيز هيكمان»، في الشق المتعلق بتفضيل العمل من أي مكان، إذ سُجّلت في الدراسة، نسبة مرتفعة حيال «حب الموظفين العمل من أي مكان» قياساً بالولايات المتحدة وسويسرا والمملكة المتحدة.

وشملت الدراسة مجموعة أقسام رئيسة، من أبرزها الحياة المهنية والرفاه الاجتماعي، إضافة إلى روتين الحياة والقِيم وعلاقات المستهلكين بالشركات، كما شملت الدراسة، بالإضافة إلى الإمارات، بلداناً مثل: النمسا، كندا، مصر، فرنسا، ألمانيا، الهند، السعودية، سويسرا، المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

كما عكست نتائج الدراسة في شقها المتعلق بالإمارات، بشكل واضح، تفضيل الموظفين للعمل عن بُعد، لكنهم عبّروا أيضاً، كما هو حال المستهلكين، عن مدى قوة التغيّرات التي طرأت على حياتهم الشخصية والنفسية، وعلاقتهم بالعلامات التجارية وبإدارات الشركات التي يعملون فيها، إضافة إلى جوانب أخرى.

طباعة