شراكة بين الإمارات وأفريقيا لتعزيز العلاقات التجارية

وقعت الاتحاد لائتمان الصادرات - شركة حماية الائتمان التابعة للحكومة الاتحادية بدولة الإمارات، اتفاقية مع وكالة تأمين التجارة الأفريقية "ATI" - شركة حماية الائتمان التجاري والاستثمار في أفريقيا، لتعزيز العلاقات التجارية بين دولة الإمارات وأفريقيا من خلال تقديم حلول حماية الائتمان والتمويل التجاري للشركات والمصدرين.

وتهدف الاتفاقية التي وقعها ماسيمو فالسيوني الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات ومانويل موسيس الرئيس التنفيذي لوكالة تأمين التجارة الأفريقية، إلى تعزيز تنافسية الشركات المصدرة في الإمارات وأفريقيا من خلال تعريفهم بمزايا حلول التمويل التجاري وأدوات الحد من المخاطر التجارية والسياسية التي يقدمها الطرفان. كما وسيتعاون الطرفان أيضًا في زيادة قدرات التأمين والتمويل الخاصة بكل منهما.

ومن شأن هذا التعاون أن يفيد الشركات المصدرة العاملة في عدة قطاعات تشمل الحديد والمركبات والصلب والألمنيوم والزراعة والنقل والطاقة المتجددة والميكانيك والكيماويات وإدارة النفايات وذلك من خلال ورش العمل والندوات والاجتماعات والفعاليات التي سينظمها الطرفان بشكل مشترك.

وأعرب ماسيمو فالسيوني عن سعادته بالعمل بشكل وثيق مع وكالة تأمين التجارة الأفريقية بموجب هذا التعاون الذي سيعزز ثقة الشركات الإماراتية المصدرة للوصول إلى الأسواق والموارد المتنوعة في المنطقة الأفريقية من خلال حلولهم التأمينية والضمانات التي تحمي هذه الشركات من المخاطر التجارية والسياسية.
وقال فالسيوني إن أفريقيا تقدم العديد من الفرص التجارية للشركات الإماراتية حيث بلغت قيمة التجارة غير النفطية بين الإمارات وأفريقيا 40.7 مليار دولار أمريكي في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 مقارنة بـ 36.9 مليار دولار في الفترة نفسها من عام 2019 في حين بلغت قيمة التجارة غير النفطية بينهما 50 مليار دولار في عام 2019 مقابل 33 مليار دولار في عام 2015 .
من جانبه أعرب مانويل موسيس عن سعادته بالتعاون مع الاتحاد لائتمان الصادرات من أجل استكشاف فرص واعدة في مجال التأمين وإعادة التأمين والتأمين المشترك وتعزيز المهارات وتبادل الخبرات وذلك لدعم الشركات المؤمن عليها من قبل الطرفين..مؤكداً أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي في وقت مناسب حيث تسعى وكالة تأمين التجارة الأفريقية إلى تأكيد التزامها بدعم التجارة ونمو القطاع الخاص في المنطقة لا سيما في خضم تفشي فيروس كوفيد - 19 الذي أثر بشكل كبير على الاقتصاد العالمي.
 

طباعة