أكدوا انعكاسه إيجاباً في إعادة تنشيط القطاع بعروض وتخفيضات كبيرة

مسؤولون: «دبي للتسوق» رفع مبيعات التجزئة بالمراكز التجارية بنسب تصل إلى 40%

صورة

أفاد مسؤولون بمراكز تجارية ومنافذ للتجزئة بأن عروض فعاليات الدورة الـ26 من مهرجان دبي للتسوق، التي أنهت فعالياتها أخيراً، انعكست بشكل إيجابي على رفع مبيعات قطاع التجزئة بالمراكز، وبنسب تراوح بين 30 و40%.

وأشاروا، لـ«الإمارات اليوم»، إلى أن الدورة الأخيرة للمهرجان، التي استمرت سبعة أسابيع، وشهدت مشاركة أكثر من 900 علامة تجارية وما يتجاوز 3500 متجر، أعادت تنشيط المبيعات بالقطاع، لاسيما مع مواكبتها تداعيات جائحة «كورونا»، لافتين إلى أن النسب الكبرى من معدلات الإقبال خلال تخفيضات الدورة، والتي راوحت بين 25 % وما يتجاوز 75%، تركزت في منتجات الملابس والإلكترونيات والعطور والأحذية والحقائب، إضافة للمواد الاستهلاكية الغذائية بالمتاجر.

فعاليات الدورة

وتفصيلاً، قال مدير العلاقات العامة في مركز «أربيان سنتر» التجاري، أحمد يوسف، إن «عروض فعاليات الدورة الـ26 من مهرجان دبي للتسوق، التي أنهت أعمالها أخيراً، كان لها العديد من التأثيرات الإيجابية على قطاع تجارة التجزئة في المراكز التجارية، والذي شهد معدلات ارتفاع كبيرة في المبيعات تقدر بما يراوح بين 30 و40%، وذلك بدعم من العروض والتخفيضات الكبيرة المشمولة بعروض المهرجان، والتي بلغ متوسطها بين 25 و75%، ووصلت في نهاية المهرجان بعدد من المتاجر إلى 90%».

وأضاف أن «من أبرز العوامل التي دعمت انتعاش تجارة التجزئة بالمولات، خلال فترة المهرجان أيضاً، هو عدم سفر عدد كبير من المقيمين والمواطنين، بسبب المتغيرات التي فرضتها جائحة (كورونا)، ما زاد الإقبال على التسوق في المراكز التجارية خلال فترة المهرجان، بنسب كبيرة، ووصلت في فترات عدة لما يتجاوز أعواماً سابقة».

وأوضح يوسف أن «العامل الأخر الذي عزز تنشيط قطاع تجارة التجزئة، هو إعادة الربط لعدد كبير من الوجهات الدولية، واستقبال عدد كبير من السائحين الذين ظهروا بشكل ملحوظ في مختلف مراكز التسوق في دبي، إضافة إلى أن تشديد إجراءات السلامة الاحترازية المطبقة في المراكز التجارية، عزز الثقة لدى العديد من الأسر، وأسهم في استقطاب عدد كبير من المتسوقين، سواء من السائحين أو من المقيمين».

وأشار إلى أن «منتجات الملابس والعطور والحقائب والمنتجات الجلدية، كانت الأكثر استحواذاً على اهتمامات المستهلكين، إضافة للنشاط الكبير الذي شهدته المطاعم ومتاجر تقديم القهوة الجاهزة».

تنشيط المبيعات

من جهته، قال مدير إدارة الاتصال المؤسسي في مجموعة مراكز «اللولو التجارية»، ناندا كومار، إن «عروض الدورة الـ26 من مهرجان دبي للتسوق، أسهمت بتنشيط مبيعات قطاع تجارة التجزئة بشكل كبير في دبي، وهو ما ظهر بشكل ملحوظ خلال فترات العروض بالمهرجان، مع نمو المبيعات بمنافذ التجزئة الموجودة بالمراكز التجارية، وبنسب تقدر بنحو 30%»، لافتاً إلى أن «إقبال المستهلكين تركز على منتجات للملابس الجاهزة والأحذية والإلكترونيات والمواد الاستهلاكية غذائية».

وأضاف أن «الأهمية الكبيرة لدورة المهرجان خلال العام الجاري، أنها جاءت خلال ظروف وتداعيات جائحة (كورونا)، وهو ما دعم من مؤشرات التعافي من تلك التداعيات وتعزيز مبيعات التجزئة».

البيع بالتجزئة

بدورها، قالت مديرة إدارة الأصول في شركة «نخيل مولز»، غايل سانجستر، إن «دورة مهرجان دبي للتسوق في دورته الـ26، حفزت نشاط البيع بالتجزئة، مع إتاحة الفرصة أمام المقيمين في الإمارات والزوار على حدّ سواء، لاستكشاف المدينة».

وأضافت: «لقد لمسنا حركة مبيعات مشجعة في جميع مراكز التسوق التابعة لنا، نتيجة العروض الترويجية التنافسية من قبل تجار التجزئة لدينا».

طباعة