أجرت تحديثاً للمرافق المصممة للفصول الدراسية الافتراضية بالإمارات

12000 شخص شاهدوا احتفالات «رأس السنة» عبر تطبيق «زووم»

صورة

أفادت شركة «زووم فيديو كوميونيكيشن» بأنها رصدت حضور 12 ألف شخص من دول أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط فعالية بث احتفالات السنة الجديدة على الهواء مباشرة من وسط مدينة دبي، عبر اتصال عالمي مرئي من خلال تطبيق «زووم»، والذي تم بالشراكة مع شركة «إعمار العقارية». وأشارت الشركة، لـ«الإمارات اليوم»، إلى أنها أجرت، أخيراً، تحديثاً لأنظمة المرافق المصممة خصيصاً للفصول الدراسية الافتراضية بالإمارات، وبما يمكّن الأساتذة من التحكم بشكل أكبر في الفصل الدراسي، وأيضاً إنشاء فصل دراسي افتراضي كترتيب الجلوس، لافتة إلى أن إجمالي المدارس بالإمارات، التي استفادت من رفع الحد الزمني للاجتماعات والبالغ 40 دقيقة، تجاوز حتى الآن 250 مدرسة.

بث الاحتفالات

وتفصيلاً، قال المدير العام في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، لدى شركة «زووم فيديو كوميونيكيشن» الدولية المالكة للمنصة الموحدة للاتصالات المرئية عبر الفيديو، سامر طيان، إن «الشركة رصدت حضور 12 ألف شخص فعالية بث احتفالات رأس السنة الميلادية على الهواء مباشرة من وسط مدينة دبي عبر اتصال عالمي مرئي من خلال منصة تطبيق (زووم)، والذي تم بالشراكة مع شركة (إعمار العقارية)»، لافتاً إلى أن «معظم عمليات الحضور تمت من متعاملين من دول في أوروبا، مثل: المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وتركيا، إضافة لدول مجلس التعاون الخليجي، ودول بمنطقة الشرق الأوسط».

وأضاف أن «البث المباشر للفعالية عبر منصة التطبيق، أسهم في تمكين عدد كبير من المتعاملين حول العالم من متابعة نشاطات الاحتفال بتلك المناسبة في دبي، ما أتاح للمتعاملين الحضور الافتراضي بشكل يتناسب مع المتغيرات التي فرضتها جائحة (كورونا)».

الفصول الافتراضية

وأشار طيان إلى أن «الشركة أنجزت، أخيراً، تحديثاً لأنظمة المرافق المصممة خصيصاً للفصول الدراسية الافتراضية، وتمكين الأساتذة من التحكم بشكل أكبر في الفصل الدراسي حيث يمكنهم الآن أيضاً إنشاء فصل دراسي افتراضي كترتيب الجلوس، وتسليط الضوء على مجموعة من الطلاب الذين يقدمون عرضاً تقديمياً، والقدرة على مشاهدة اجتماعات مخصصة أخرى، وبما يمكن المعلمين من الحصول على السبق من خلال تعيين عناصر تحكم الاجتماع قبل بدء الفصل الدراسي».

ولفت إلى أن إجمالي المدارس بالإمارات، التي استفادت من رفع الحد الزمني للاجتماعات والبالغ 40 دقيقة، تجاوز حتى الآن 250 مدرسة في مراحل تعليمية مختلفة.

وأوضح طيان أن «الشركة أجرت، خلال الفترة الأخيرة أيضاً، العديد من التحسينات الأمنية الأخرى الموثقة بشكل جيد، إذ نتصرف بقوة لتوقع تحديات أمن البيانات دائمة التطور ومكافحتها، وأطلقنا ميزة التشفير من طرف إلى طرف للحسابات المجانية والمدفوعة في جميع أنحاء العالم، بما يدعم باستمرار تعزيز ضوابط الوصول الداخلية لدينا».

وأشار إلى أن «فيروس كورونا يمثل تحدياً كبيراً للعديد من الشركات، لكن الوباء أوجد أيضاً فرصاً للابتكار مع دخول البلدان في جميع أنحاء العالم بحالة إغلاق، وكان على الشركات اعتماد وتنفيذ التقنيات وتحويل نماذج أعمالها من أجل ضمان استمرارية الأعمال في هذه الأوقات غير المسبوقة».

وأفاد بأنه «بالنظر إلى الأرقام، تضخم استخدام منصة (زووم) بين عشية وضحاها متجاوزاً بكثير ما كنا نتوقعه عندما أعلنا لأول مرة عن رغبتنا في المساعدة أواخر فبراير الماضي، وهذا يشمل أكثر من 125 ألف مدرسة في 25 دولة، استخدمت المنصة لمساعدة الطلبة على مواصلة تعليمهم عن بُعد».

وأضاف أنه «على سبيل المثال، واعتباراً من نهاية ديسمبر من عام 2019، كان الحد الأقصى لعدد المشاركين في الاجتماعات اليومية، سواء المجانية أو المدفوعة، التي أجريت على (زووم) نحو 10 ملايين مشارك، وفي مارس الماضي، وصلنا إلى أكثر من 200 مليون مشارك في الاجتماعات يومياً، سواء كانت الحسابات مجانية أو مدفوعة. واعتباراً من أبريل الماضي، وصلنا إلى أكثر من 300 مليون مشارك في الاجتماعات يومياً».

دراسة استقصائية

قال المدير العام في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، لدى شركة «زووم فيديو كوميونيكيشن»، سامر طيان، إن «الشركة أجرت، أخيراً، دراسة استقصائية في الإمارات، ووجدنا أن 83% من الإماراتيين سيرغبون في الوصول إلى تطبيقات اتصالات الفيديو بعد انتهاء جائحة (كوفيد-19)، وأن نسبة 69% منهم يرون أنفسهم يعملون عن بُعد في المستقبل، و66% يعتقدون أن الوصول إلى تطبيقات اتصالات الفيديو سيعزز الاقتصاد والابتكار في الدولة».

طباعة