حققت 1.58 مليار درهم صافي ربح خلال 9 أشهر

«أدنوك للتوزيع»: الجزء الثاني من توزيعات أرباح العام الجاري في أبريل 2021

توقعت «شركة أدنوك للتوزيع» أن يتم دفع الجزء الثاني من توزيعات الأرباح للعام 2020، في أبريل 2021، وفقاً لسياسة توزيع الأرباح المعتمدة، ووفقاً لتوصية مجلس إدارة الشركة، وموافقة المساهمين.

ولفتت الشركة في بيان لها أمس، استعرضت فيه نتائجها المالية عن الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، إلى أن مجلس إدارتها أقرّ في 29 سبتمبر2020 توزيع أرباح مرحلية بقيمة 1.285 مليار درهم (10.285 فلسات للسهم) عن الأشهر الستة الأولى من عام 2020، وبما يعادل 350 مليون دولار، لمساهمي الشركة، مشيرة إلى أنه تم دفعها للمساهمين في نهاية أكتوبر 2020.
 
وأوضحت الشركة أنه ذلك هو الجزء الأول من توزيعات الأرباح الإجمالية للعام 2020، والتي تتوقع أن تبلغ 2.57 مليار درهم (20.57 فلساً للسهم)، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 7% مقارنة بتوزيعات الأرباح للعام 2019 التي بلغت 2.39 مليار درهم (19.10 فلس للسهم).


الأرباح الأساسية

إلى ذلك، أعلنت «أدنوك للتوزيع»، عن ارتفاع الأرباح الأساسية خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 (قبل خصم الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء) لتبلغ 2.554 مليار درهم، في ما ارتفع صافي الربح ليبلغ 1.581 مليار درهم.

وأفادت الشركة في بيان لها أمس، بأن الأرباح الأساسية قبل خصم الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء خلال الربع الثالث بلغت 1.132 مليار درهم، في ما بلغ صافي الربح 671 مليون درهم. وشهدت التدفقات النقدية الحرة أداء قوياً خلال الربع الثالث.


قوة ومرونة

وأكدت «ادنوك للتوزيع» أنها أظهرت أداء يتميز بالقوة والمرونة، مع التركيز على تحقيق النمو الذكي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، على الرغم من الظروف الاستثنائية التي فرضها فيروس كورونا المستجد «كوفيد ــ 19».


كما حافظت الشركة على مركزها المالي القوي الذي يؤهلها لمواصلة جهودها للتوسّع محلياً ودولياً، تماشياً مع سياستها للنمو الذكي، إذ بلغت سيولة الشركة 6.8 مليارات درهم في 30 سبتمبر 2020، بما في ذلك 4.0 مليارات درهم في صورة نقدية وما يوازيها، و2.8 مليار درهم في صورة تسهيلات ائتمانية غير مستغلة.

الابتكار والاستثمار

وقال الرئيس التنفيذي بالإنابة لـ«شركة أدنوك للتوزيع»، أحمد الشامسي، إن النتائج المالية للشركة خلال الربع الثالث، تعكس التزامها بأولوياتها الاستراتيجية لتحقيق النمو المستدام، وترقية تجربة المتعاملين، مع تحقيق عائدات مجزية على الاستثمار لمصلحة المساهمين.

وأضاف: «من خلال تركيزنا على الابتكار، وتسريع تنفيذ استراتيجيتنا الرقمية، إضافة إلى تحسن كميات الوقود المباعة، استطعنا دعم نتائجنا المالية القوية خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2020. ونحن مستمرون في جهودنا لتوسيع شبكتنا على مستوى دولة الإمارات، مع التركيز على الأحياء السكنية التي لم يكن من السهل توفير خدمات التزود بالوقود فيها».

 

طباعة