بورصة جديدة ضمن «حي المستقبل» تتيح حصول الشركات الناشئة على تمويل للنمو

حمدان بن محمد يطلق «سوق ناسداك دبي للنمو» لتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة

صورة

أطلق سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، سوقاً جديداً باسم «سوق ناسداك دبي للنمو»، تحت مظلة «ناسداك دبي»، وهي منصّة هدفها مساعدة وتحفيز المشروعات الصغيرة والمتوسطة على تحقيق النمو، من خلال زيادة رأس المال عبر الاكتتاب العام الأولي. وتأتي هذه الخطوة في إطار مبادرات «حي دبي للمستقبل»، الذي أطلقه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مطلع العام الجاري، ضمن أكبر منطقة متخصصة لصناعة اقتصاد المستقبل في المنطقة، وتوفير بيئة استثمارية وتقنية وتشريعية وخدمية وتحفيزية، وهي المنطقة التي تربط «أبراج الإمارات» مع مركز دبي التجاري العالمي، ومركز دبي المالي العالمي.

ولي عهد دبي:

- «دبي حريصة على تقديم أفكار ومبادرات تدفع عجلة الاقتصاد محلياً وإقليمياً وعالمياً، وتحفّز على النمو ضمن مختلف القطاعات».

- «قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة محرك رئيس وديناميكي لاقتصادنا الوطني».

- «ناسداك دبي للنمو سيعزز دور دبي ودولة الإمارات مركزاً للأعمال والتمويل في منطقة الشرق الأوسط».

- «خطوة استراتيجية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وفتح آفاق جديدة أمامها بتزويدها بمصادر استثمار جديدة».

إدراج مُبسط

وسيمكن «سوق ناسداك دبي للنمو» الشركات الصاعدة من تحقيق إدراج مُبسط وفاعل من حيث الكلفة في البورصة الدولية في المنطقة. وباعتباره جزءاً من مشروع حي دبي للمستقبل، لن يقتصر السوق الجديد على إدراج شركات إماراتية فحسب، بل سيرحب بشركات من جميع أنحاء العالم لمساعدتها على التوسع على الصعيدين الإقليمي والدولي.

تحفيز النمو

وأكد سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن دبي حريصة على تقديم الأفكار والمبادرات التي من شأنها دفع عجلة الاقتصاد، سواء في إطاره المحلي أو في بُعديه الإقليمي والعالمي، وتحفيز النمو ضمن مختلف القطاعات، وتهيئة الظروف اللازمة لنجاح الأعمال وازدهارها ببناء الشراكات، واستحداث الفرص التي يمكن من خلالها تعميم النفع والفائدة، مضيفاً سموّه أن «سوق ناسداك دبي للنمو سيعزز دور دبي ودولة الإمارات مركزاً للأعمال والتمويل في منطقة الشرق الأوسط، وسيكون حاضنة مثالية للمشروعات القائمة على الابتكار والتنويع والتميز».

محرك رئيس

وقال سموّ ولي عهد دبي: «إن الشركات الصغيرة والمتوسطة تمثل محركاً رئيساً وديناميكياً لاقتصادنا الوطني، وإطلاق سوق ناسداك دبي للنمو خطوة استراتيجية ستدعم هذا القطاع الحيوي بفتح آفاق جديدة أمام شركاته، عبر تزويدها بمصادر استثمار تعينها على توسيع نشاطها وتعزيز جاذبيتها في الأسواق العالمية».

ولفت سموّه إلى قيمة دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وأثره في زيادة الإسهام في مجمل التنمية الاقتصادية، والاستثمار في المواهب والتوظيف، وخلق فرص عمل جديدة، وتحفيز روّاد الأعمال للمبادرة والابتكار.

نقطة تحوّل

وفي هذا الخصوص، قال محافظ مركز دبي المالي العالمي ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، عيسى كاظم، إن «إطلاق سوق ناسداك دبي للنمو، يمثل نقطة تحوّل بالنسبة لأسواق رأس المال في دبي والمنطقة ككل، وذلك عبر دعم الشركات التي تسعى إلى الإدراج من مختلف دول العالم، لتوسيع مجال أعمالها والبروز إقليمياً وعالمياً»، مشيراً إلى أن «السوق الجديد سيلعب دوراً رئيساً في مستقبل سوق رأس المال وفي توجيه الاستثمار إلى الشركات لتمكينها من النجاح في جميع مراحل عملها».

أسلوب استراتيجي

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لبورصة «ناسداك دبي» ونائب الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي، حامد علي، إنه «تم تصميم السوق الجديد بأسلوب استراتيجي لجذب مجموعة واسعة من الشركات من قطاعات حيوية ومناطق جغرافية مختلفة، إضافة إلى تبسيط عملية الإدراج لتسهيل وصول هذه الشركات لمرحلة الاكتتاب العام».

وأضاف أن «السوق سيسهم في خلق فرص استثمارية جذابة للمستثمرين للإسهام في تلك الشركات، إضافة إلى الدور الذي ستقوم به المنصّة لدعم النمو الاقتصادي على المستويين الإقليمي والدولي».

خطوة مهمة

بدوره، قال مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري وسلطة مركز دبي التجاري العالمي، هلال سعيد المري، إن «إطلاق سوق ناسداك دبي للنمو خطوة مهمة لنجاح حي دبي للمستقبل، الذي أراد له صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن يكون ترجمة عملية لالتزام دبي الراسخ بصناعة اقتصاد المستقبل في المنطقة».

وأضاف أن «هذا السوق سيسهم، من خلال تمكين المؤسسات القائمة على الابتكار من الحصول على رأس المال الجديد والتمويل، في تعزيز كفاءة المنظومة المتكاملة لحي دبي للمستقبل والبنية التحتية لتطوير الأعمال للشركات الناشئة والجديدة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة للعمل والازدهار في قلب دبي».

تفكير ابتكاري

في السياق ذاته، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، خلفان جمعة بلهول، إنه «سيكون لسوق ناسداك دبي للنمو أثره الواضح في تعزيز الروح الإبداعية والتفكير الابتكاري ودعم روّاد الأعمال والشركات الناشئة، عبر توفير التمويل الذي تحتاجه المشروعات المبتكرة، لتسريع نموها وإيجاد أسواق جديدة لخدماتها ومنتجاتها»، مضيفاً: «لاشك أن إطلاق هذا السوق يشكل خطوة جديدة تؤكد ريادة دبي في مجال دعم منظومة الابتكار وريادة الأعمال، وتعزز مكانتها العالمية واحدة من أفضل مدن العالم استعداداً للمستقبل».

«ناسداك دبي»

«ناسداك دبي» تعد البورصة المالية العالمية للمنطقة الواقعة بين غرب أوروبا وشرق آسيا. وتستقبل البورصة جهات الإصدار من شتى أنحاء العالم، التي تتطلع إلى الاستفادة من الفرص الاستثمارية على المستويين الإقليمي والدولي. وتدرج البورصة حالياً الأسهم والمشتقات والصكوك (السندات الإسلامية) والسندات التقليدية وصناديق الاستثمار العقاري.

ويُعدّ سوق دبي المالي المُسهم الرئيس في «ناسداك دبي»، حيث تبلغ حصته الثلثين، في حين تملك بورصة دبي ثلث الأسهم. كما أن سلطة دبي للخدمات المالية هي السلطة التنظيمية لبورصة «ناسداك دبي». وتتخذ بورصة «ناسداك دبي» من مركز دبي المالي العالمي مقراً رئيساً لها.

إدراج الشركات

يوفر سوق ناسداك دبي للنمو فرصة الإدراج للشركات الصغيرة والمتوسطة، إذا كانت قيمتها أقل من 250 مليون دولار. كما سيمكن الشركات المؤهلة من التقدم بطلب إدراج بعد مرور سنة على تأسيسها، مقارنة بثلاث سنوات بالنسبة لسوق «ناسداك دبي» الرئيس.

وتتعاون «ناسداك دبي» مع الهيئات الحكومية والمناطق الحرة في دولة الإمارات وشركات الاستشارات المتخصصة كشركاء لإطلاق سوق «ناسداك دبي للنمو». وسيشمل المستشارون شركات الاستشارات المالية، وبنوك الاستثمار، وشركات المحاماة والمحاسبة، التي ستوفر الدعم المناسب، بما في ذلك التوعية والاستعداد للاكتتاب العام.

وكما هو الحال في سوق الأسهم الرئيس في «ناسداك دبي»، سيسمح «سوق ناسداك دبي للنمو» لأصحاب الشركات بتنفيذ الاكتتاب العام الأولي مع بيع حصة تعادل 25% أو أكثر من أسهم شركتهم، ما سيمكنهم من الحفاظ على أغلبية الأسهم.

التشغيل أوائل 2021

تعتزم «ناسداك دبي» بدء تشغيل «سوق ناسداك دبي للنمو» في أوائل عام 2021، إضافة إلى الاكتتابات الأولية الأولى.

وقد قام عدد من الشركات بالفعل بتعيين مستشارين لبدء عملية الاكتتاب العام. وتم تسهيل إنشاء هذا السوق، من خلال تطوير الإطار التنظيمي الداعم للبورصة، الذي أعلنت عنه سلطة دبي للخدمات المالية في أبريل 2020، بعد التشاور مع المشاركين في السوق.

وستتمكن كذلك الشركات غير المؤهلة للاكتتاب العام من الانضمام إلى قطاع السوق الخاص التابع لسوق ناسداك دبي للنمو، حيث تحفظ أسهم الشركة في مركز ناسداك دبي لإيداع الأوراق المالية. وقد صُمّم هذا النظام لمنح المستثمرين الثقة ونقل الشركة إلى بيئة تبادل استعداداً للإدراج المحتمل.

طباعة