نصحت المبتكرين بتسجيل الاختراعات

«الاقتصاد» تدعو الشركات الناشئة إلى المشاركة في مبادرة عالمية للاقتصاد الدائري

«الاقتصاد»: الإمارات الأولى إقليمياً في نشر الاقتصاد الدائري. أرشيفية

دعت وزارة الاقتصاد الشركات الناشئة في الدولة، والمعنية بالتطور التكنولوجي والتصنيع، إلى الاستفادة من فرص المشاركة في المبادرة الأولى عالمياً للاقتصاد الدائري تحت عنوان: «الاقتصاد الدائري يتحول إلى الرقمي»، التي يطلقها مركز الابتكار التابع لـ«مجموعة إنتيسا سان باولو» الإيطالية، و«كاريبلوا فاكتوري»، بالتعاون مع «شركة مايكروسوفت الأميركية»، وفق شرطين محددين.

ولفتت الوزارة، في تعميم أمس، إلى أن يكون المنتج في المرحلة النهائية لبدء مرحلة الفحص المخبري، استعداداً للإنتاج التجاري، أو أن يكون تم تطويره، ويمكن البدء بالإنتاج التجاري.

وأضافت أن المشاركة تتركز في ثلاثة مجالات رئيسة، هي: زيادة وتوسيع سلاسل التوريد عبر التركيز على زيادة النماذج التجارية وتداخل عمليات سلاسل التوريد، وتمديد فترة حياة المنتجات والمواد الأولية عبر تطوير البنية التحتية المطلوبة للإبقاء على فترة استدامة المنتجات الى فترة زمنية أطول، وأخيراً التصاميم المتعلقة بالنفايات والتلوث، عبر تسريع المنتجات والخطوات العملية للقضاء على النفايات من خلال المصادر المتجددة، وصولاً الى «صفر» نفايات.

وشددت الوزارة على أن إطلاق هذه المبادرة يهدف إلى تسريع عملية انتقال الاقتصاد الدائري من خلال التكنولوجيا الرقمية، مؤكدة أن الإمارات هي الدولة الأولى على مستوى المنطقة ومن الدول الرائدة عالمياً في دعم ونشر الاقتصاد الدائري.

ولفتت إلى أن مسؤولية حماية المبتكرات والاختراعات للشركات المشاركة من الدولة، تقع على عاتق المبتكرين وأصحاب الشركات الناشئة المشاركة في المبادرة، وأن عليهم اتخاذ كل الإجراءات القانونية لحماية مبتكراتهم، مؤكدة أنها تشجعهم على تسجيل الاختراعات والابتكارات الخاصة بهم وفق الأصول المتبعة في المركز الدولي لتسجيل براءات الاختراع في وزارة الاقتصاد.

وشددت الوزارة على عدم مسؤوليتها عن أي جزء يرتبط بالإدارة أو مراحل وخطوات اختيار الشركات الناشئة المشاركة للمرحلة النهائية، أو أي اتفاق قد ينشأ عن أي شركات ناشئة مشاركة من الدولة مع أي شركات دولية خلال مراحل تنفيذ المبادرة في إيطاليا.


مسؤولية حماية المبتكرات والاختراعات تقع على عاتق أصحاب الشركات المشاركة.

طباعة