عقاريون: تصحيح سعري أوجد الكثير من الفرص.. والأسعار مغرية للشراء

تصرفات عقارات دبي تنمو 56.4% إلى 15 مليار درهم في أغسطس

صورة

أظهرت بيانات لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، أن التصرفات العقارية في دبي «بيع ورهن فقط»، حققت 15.17 مليار درهم خلال أغسطس الماضي، بنمو نسبته 56.4%، مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019 الذي سجل 9.7 مليارات درهم. من جانبهم، أكد عقاريون لـ«الإمارات اليوم» أن السوق العقارية شهدت دخول استثمارات جديدة، بالتزامن مع تصحيح سعري أوجد الكثير من الفرص أمام المستثمرين، لافتين إلى أن الأسعار وصلت إلى مستويات مغرية للشراء، مع عروض الشركات خصوصاً ما يتعلق بتسهيلات السداد.

تصرفات عقارية

وتفصيلاً، أظهرت بيانات لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، أن التصرفات العقارية في الإمارة حققت 15.17 مليار درهم خلال أغسطس 2020، مقارنة بـ9.7 مليارات درهم في أغسطس 2019، مسجلة نمواً بنسبة 56.4%. وتوزعت التداولات العقارية خلال أغسطس بين 4.73 مليارات درهم مبيعات، و10.44 مليارات درهم رهوناً.

استثمارات جديدة

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لـ«شركة ستاندرد للعقارات»، عبدالكريم الملا، إن قيمة التصرفات العقارية في أغسطس كانت أكثر من جيدة، بالنظر إلى استمرار تأثير تداعيات فيروس كورونا المستجد على القطاع، لافتاً إلى أن السوق العقارية شهدت دخول استثمارات جديدة، بالتزامن مع تصحيح سعري أوجد الكثير من الفرص أمام المستثمرين، وذلك في العديد من الفئات السكنية.

وتوقّع الملا أن ترتفع التصرفات العقارية بشكل تدريجي حتى نهاية العام الجاري، لتستعد بعد ذلك لتحقيق طفرة في التصرفات، مع تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الدولة.

تصحيح سعري

من جهته، قال الخبير العقاري وليد الزرعوني، إن هناك عوامل عدة أسهمت في ارتفاع مبيعات العقارات خلال أغسطس الجاري، منها التصحيح السعري، وعروض المطورين، وخطط الدفع، مؤكداً أن سوق دبي شهدت طلباً عقارياً «على المخطط»، بالتزامن مع تلك العوامل التي أسهمت في دخول استثمارات جديدة إلى القطاع.

وأكد الزرعوني أن القطاع العقاري في الإمارة، أظهر مرونة كبيرة في مواجهة تداعيات الجائحة، التي بدأت تأثيراتها في التراجع، مع انخفاض نسبة الإصابات في الدولة من شهر إلى آخر.

ولفت إلى أن أسعار العقارات السكنية وصلت إلى مستويات مغرية وبعائدات متوقعة خلال فترة وجيزة، وسط احتمالات بعودة ارتفاع الأسعار خلال عام 2021.

اقتناص الفرص

وقال الزرعوني إن هناك فرصة حتى نهاية العام الجاري، لاقتناصها، قبل أن تبدأ وتيرة الارتفاع مطلع الربع الأول من عام 2021، ناصحاً أصحاب السيولة، بالاستثمار في القطاع العقاري، بالتزامن مع ارتفاع عائد الاستثمار في القطاع بمعدلات تفوق العديد من عواصم العالم. وأشار إلى أن السوق العقارية في دبي، لفتت في الفترة الأخيرة، انتباه العديد من المستثمرين، بالتزامن مع وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء، مع عروض الشركات العقارية، خصوصاً ما يتعلق بتسهيلات السداد. وتوقع الزرعوني ارتفاعاً تدريجياً لمبيعات العقارات خلال الأشهر المقبلة، بالتزامن مع وجود طلب متنامٍ على القطاع، مستشهداً على ذلك بما شهد أغسطس من عروض عقارية جيدة من قبل العديد من المطورين.

نمو تدريجي

في السياق نفسه، قال نائب رئيس الاتحاد الدولي للعقاريين العرب، الدكتور محمود البرعي، إن عقارات دبي نجحت في تخطي الفترة الصعبة والمتعلقة بتداعيات انتشار الجائحة، إذ تشير كل الأرقام إلى نمو تدريجي للقطاع، بالتزامن مع زيادة الرغبة في الاستثمار العقاري من قبل الأفراد.

وأكد أن هناك عوامل تسهم في تنشيط القطاع، أبرزها ارتفاع حدة المنافسة بين المطورين والتي انعكست على الأسعار إيجاباً، فضلاً عن تسهيلات خطط السداد والدفعة الأولى التي وصلت إلى قيمة صفرية عند البعض.


3 مليارات درهم

بلغت التصرفات العقارية في دائرة الأراضي والأملاك في دبي، أمس، أكثر من ثلاثة مليارات درهم، إذ شهدت الدائرة تسجيل 130 مبايعة بقيمة 300.36 مليون درهم، منها 18 مبايعة لأراضٍ بقيمة 71.26 مليون درهم، و112 مبايعة لشقق وفلل بقيمة 229.1 مليون درهم. وسجلت الرهونات قيمة قدرها 2.75 مليار درهم منها 27 رهناً لأراضٍ بقيمة 2.72 مليار درهم، و33 رهناً لفلل وشقق بقيمة 37.43 مليون درهم. أما الهبات، فشهدت تسجيل 12 هبة بقيمة 26.02 مليون درهم. دبي ـ الإمارات اليوم

 

طباعة