تعيين 3 مواطنات في منصب رئيس تنفيذي

16 % نسبة تمثيل المرأة في الإدارة العليا لـ «أدنوك»

صورة

أكدت الرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك للغاز الطبيعي المسال» رئيسة لجنة التوازن بين الجنسين في «مجموعة أدنوك»، فاطمة النعيمي، أن المناصب القيادية في الدولة متاحة للجميع على قدم المساواة، سواء شباب أو شابات.

وذكرت لـ«لإمارات اليوم» أن «أدنوك جاوزت هدفها في تمثيل المرأة بنسبة 15% في الإدارة العليا في شركات المجموعة، بحلول العام الجاري، لتصل إلى نسبة 16%، كما تجاوزت هدفها من تعيين مواطنة إماراتية في منصب رئيس تنفيذي بحلول عام 2020 إلى تعيين ثلاث مواطنات إماراتيات لشغل هذا المنصب».

دور بارز

وتفصيلاً، قالت الرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك للغاز الطبيعي المسال» رئيسة لجنة التوازن بين الجنسين في «مجموعة أدنوك»، فاطمة النعيمي، بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية، إن «هذا العام، وفي ظل الظروف الاستثنائية التي تشهدها الدولة والعالم في مواجهة جائحة (كورونا)، نحتفل بالمرأة الامارتية الاستثنائية، التي كان لها دور بارز في الحد من انتشار فيروس (كوفيد-19)، سواء من خلال العمل أو التطوّع في خط الدفاع الأول، أو من خلال الحفاظ على استدامة الأعمال في المواقع الحساسة، واضعة دائماً وأبداً صحة وسلامة أسرتها وعائلتها على رأس أولوياتها».

وأضافت النعيمي، التي تعدّ أول امرأة تشغل منصب رئيس تنفيذي في إحدى شركات «أدنوك»، أن «المرأة في (أدنوك) ومجموعة شركاتها أسهمت بشكل فاعل، إلى جانب زملائها الرجال، في حماية صحة وسلامة كوادرنا البشرية في المكاتب والحقول أيضاً، إضافة إلى جهودها الحثيثة، ضمن فرق العمل لضمان استمرارية الأعمال والوفاء بالتزاماتنا، فضلاً عن تدشين العديد من المبادرات المجتمعية والمؤسسية لرفع الوعي بين الموظفين حول إجراءات ومعايير السلامة للوقاية من هذا الفيروس والتصدي لهذه الجائحة».

التوازن

وتابعت النعيمي: «نحن في (أدنوك) نولي اهتماماً كبيراً بمفهوم التوازن بين الجنسين، وذلك تماشياً مع مساعي دولة الإمارات للارتقاء إلى قائمة أفضل 25 دولة على مؤشر الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين، حيث يدفعنا التقدم الكبير الذي حققناه في مجال التوازن بين الجنسين إلى مواصلة المسيرة».

وبيّنت أن «أدنوك» حققت العديد من الإنجازات، خلال السنوات الماضية في مجال التوازن بين الجنسين وتمكين المرأة، إذ تجاوزت «أدنوك» هدفها في تمثيل المرأة نسبة 15% في الإدارة العليا في شركات المجموعة بحلول عام 2020 لتصل إلى نسبة 16%، كما تجاوزت هدفها من تعيين مواطنة إماراتية في منصب رئيس تنفيذي بحلول 2020 إلى تعيين ثلاث مواطنات إماراتيات لشغل هذا المنصب، علاوة على زيادة عدد المهندسات بواقع 90% في المواقع البرية والبحرية التابعة لـ«أدنوك».

وأشارت النعيمي إلى أنه إضافة إلى ذلك، حققت «أدنوك» إنجازاً آخر في تمثيل المرأة في 22 منصب في مجالس إدارات شركات المجموعة، كما انضمت «أدنوك» إلى شركاء «مبادرة 20 في 2020».

شريك مهم

وأكدت النعيمي أن المرأة شريك مهم وفاعل في رؤية واستراتيجية دولة الإمارات لاستشراف المستقبل، خصوصاً في شركة «أدنوك» التي تعتبر لاعباً رئيساً في قطاع الطاقة.

وقالت: «تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة ورهانها على الشباب والشابات، تلتزم (أدنوك) باستثمارها في الموارد البشرية، والكفاءات والمواهب، ودعم تطويرهم المهني في المجالات كافة».

وأضافت أن «أدنوك» تلتزم أيضاً باستقطاب الكوادر النسائية ذات الكفاءة للمشاركة في مسيرة التنمية التي تشهدها الدولة في قطاع الطاقة، فضلاً عن صقل مهاراتهن الإدارية والفنية في قطاع النفط والغاز.

ولفتت النعيمي إلى أن «أدنوك» أطلقت، أخيراً، جائزة التوازن بين الجنسين في نسختها الأولى للعام الجاري، لترسيخ فهم أعمق حول أهمية هذا الموضوع، وتأثيره الإيجابي في حيوية المؤسسة وأدائها التنافسي، حيث تكرم هذه الجوائز أصحاب الإسهامات في دعم وتمكين المواهب النسائية في «أدنوك».

الشباب

وشددت على أهمية أن يستثمر الشباب في أنفسهم وطاقاتهم ومهاراتهم وتطوير معرفتهم وخبراتهم منذ بداية مسيرتهم المهنية، مشيرة إلى أن المناصب القيادية في الدولة متاحة للجميع على قدم المساواة، سواء شباب أو شابات.

وقالت: «لتحقيق طموح الشابات لتولي مناصب قيادية في المستقبل، يجب عليهن التركيز على الأداء وتحديد الأهداف، الأمر الذي يسهم في تحقيق هذا الطموح».

«مباردة 20 في 2020»

أفادت الرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك للغاز الطبيعي المسال» رئيسة لجنة التوازن بين الجنسين في «مجموعة أدنوك»، فاطمة النعيمي، بأن «أدنوك» أصبحت هذا العام شريكاً رئيساً لـ«مباردة 20 في 2020»، التي يتيح للإناث فرصة المشاركة في دورات للتطوير المهني لمدة عام واكتساب خبرة على مستوى مجلس الإدارة في دولة الإمارات.

واشارت إلى أن «أدنوك» وقعت مذكرة تفاهم مع مؤسسة التنمية الأسرية بهدف زيادة التعاون وتطوير ونشر البرامج وورش العمل التي تغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات المهمة على صعيد التوازن بين الجنسين، منها التوازن بين العمل والحياة، والاستقرار الأسري، وتربية الأطفال.


- زيادة عدد المهندسات بواقع 90% في المواقع البرية والبحرية التابعة لـ«أدنوك».

طباعة